الحسين خرجة ينوه بالمجهودات التي بذلها إريك غيرتس.. شكون فهم شي حاجة؟

كتب بواسطة على الساعة 11:05 - 24 سبتمبر 2012

عمر شليح (و م ع)

أعرب الدولي المغربي حسين خرجة٬ عميد المنتخب الوطني لكرة القدم٬ ولاعب النادي العربي القطري٬ عن ارتياحه لتعيين الإطار التقني الوطني رشيد الطاوسي٬ مدربا جديدا للمنتخب الوطني٬ خلفا للبلجيكي إيرك غيرتس٬ مبرزا أن الطاوسي بحكم ما راكمه من تجارب على الصعيد الإفريقي سيعطي قيمة مضافة ونفسا جديدا للنخبة الوطنية.
وأوضح خرجة٬ في حديث خص به وكالة المغرب العربي للأنباء في الدوحة٬ أنه لا يعرف شخصيا المدرب الجديد للنخبة الوطنية لأنه لم يلعب يوما تحت قيادته٬ لكنه على علم بالإنجازات التي حققها الطاوسي في مشواره الرياضي كمدرب، مع المنتخب المغربي للشبان وفريقي المغرب الرياضي الفاسي والجيش الملكي.
وبعد أن عبر عن أمله في أن ينجح الطاوسي في مغامرته الجديدة٬ أكد خرجة أن “المهمة ستكون صعبة حيث سيكون المدرب الجديد للنخبة الوطنية مطالبا في أول اختبار له بتحقيق فوز عريض على منتخب الموزمبيق بثلاثة أهداف نظيفة لضمان ورقة التأهل إلى نهائيات كأس إفريقيا للأمم 2013 في جنوب إفريقيا”.
وشدد في هذا الصدد على أن اللاعبين٬ سواء الجدد أو القدامى الذين سيحظون بشرف حمل القميص الوطني٬ لن يذخروا أي جهد في مساعدة المدرب الجديد في مهمته٬ مؤكدا أن “عناصر الفريق الوطني تحذوهم رغبة جامحة لمحو العرض الهزيل الذي قدموه أمام منتخب الموزمبيق والذي كان بمثابة النقطة التي أفاضت الكأس”.
ومن منطلق تجربته٬ قال خرجة إن مهمة رشيد الطاوسي “تتمثل في المقام الأول في إعادة تحفيز اللاعبين وبث الحماس في نفوسهم وضخ نفس جديد ليشعروا مجددا بمدى قيمة وجسامة المسؤولية الملقاة على عاتقهم وتشجيعهم على تقديم أفضل ما لديهم من أجل إعادة الروح وعنصر الثقة التي تجمعهم بالجمهور المغربي والتي تضررت كثيرا بعد العرض الكارثي الذي قدموه أمام منتخب الموزمبيق”.
وعبر خرجة عن تفاؤله بخصوص مستقبل المنتخب الوطني تحت قيادة الربان الجديد رشيد الطاوسي٬ مبرزا أن النخبة الوطنية بمقدورها تخطي حاجز الثلاثة أهداف ضد الموزمبيق٬ وحجز تذكرة العبور نحو جنوب إفريقيا وتقديم عرض جيد أداء ونتيجة في مباراة الإياب التي ستجرى في المغرب.
واستطرد قائلا إن لاعبي المنتخب الوطني تحذوهم رغبة أكيدة في التوقيع على مشوار جيد مع رشيد الطاوسي٬ و”تجديد العهد مع النتائج الإيجابية التي تحققت رفقة التقنيين المغاربة خاصة مع كل من بادو الزاكي وامحمد فاخر وفتحي جمال”.
وشدد في هذا الصدد على ضرورة منح الثقة للمدربين المغاربة الذين أصبحوا يتمتعون بسمعة جيدة على الصعيد العربي والإفريقي حيث وقعوا على نتائج إيجابية في المهامات التي أنيطت بهم.
ولم يفت حسين خرجة التنويه بالمجهودات التي بذلها الإطار البلجيكي إريك غيرتس٬ مشيدا بالعلاقات المتميزة التي نسجها مع اللاعبين المغاربة٬ ومتمنيا له النجاح في مشواره الرياضي.
وناشد عميد المنتخب الوطني٬ الجمهور المغربي العريض بمواصلة دعمه ومؤازرته لـ”أسود الأطلس”، خاصة في لقاء الإياب الحاسم أمام منتخب الموزمبيق الذي سيحتضنه الملعب الكبير في مراكش يوم 13 أكتوبر المقبل.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق