فرنسا.. المحكمة تمنع صور صدر الأميرة

كتب بواسطة على الساعة 16:40 - 18 سبتمبر 2012

 

وكالات

قضت محكمة باريسية بمنع مجلة “كلوزير” الفرنسية من بيع أو إعادة نشر صور دوقة كامبريدج الأميرة كيت التي تظهر فيها عارية الصدر خلال عطلة قضتها مع زوجها الأمير وليام بجنوب فرنسا.

وكان الأمير وليام وزوجته كيت رفعا شكوى أمام قاضي الأمور المستعجلة في نانتير في الضاحية الباريسية بعد نشر المجلة، يوم الجمعة الماضي (14 شتنبر)، لهذه الصور التي التقطت في منطقة بروفانس في جنوب فرنسا مطلع شتنبر خلال عطلة خاصة للأمير وزوجته في بيت يعود لابن الأميرة الراحلة مارجريت.

ومنع قاضي الأمور المستعجلة ناشر المجلة “مونادوري” من “بيع الصور أو إعادة نشرها بأي وسيلة أو من أي طرف وبأي شكل من الأشكال سيما عبر الأجهزة اللوحية”.

وأكد محامي الزوجين، أورليان آميل، أن هذه الصور التقطت “خلال لحظة حميمية جدا من حياة الزوجين ولا مكان لها على غلاف مجلة”، مشبها هذه الصور “بالمطاردة القاتلة” للأميرة الراحلة ديانا والدة وليام.

وكانت المجلة المعنية بأخبار المشاهير نشرت على خمس صفحات مجموعة من الصور لدوقة كيمبردج وهي مستلقية عارية الصدر أثناء حمام شمسي، فيما ظهر الأمير وليام في شرفة في مبنى عتيق مخصص للصيد يرجع للقرن التاسع عشر في جنوب فرنسا، في ضربة جديدة للعائلة المالكة في بريطانيا التي تحاول محو آثار فضيحة بشأن نشر صور عارية للأمير هاري.

وتحت عنوان “يا إلهي” أوضحت الصور دوقة كيمبردج وهي تنضو عنها حمالة الصدر ثم تستلقي على أحد كراسي الشاطئ في غفلة على ما يبدو عمن يلاحقونها عن كثب من المصورين المتلصصين، فيما كان الزوجان وليام وكيت يقضيان عطلة في المنزل الريفي في مطلع شتنبر الجاري.

 

وتعيد هذه الصور فتح الجدل بشأن خصوصية أفراد العائلة المالكة في بريطانيا وحدود حرية الصحافة بعد بضعة أسابيع فقط من قيام موقع إلكتروني أمريكي بنشر صور عارية للأمير هاري الأخ الأصغر لوليام في غرفة فندق بلاس فيجاس.

وقالت المجلة الفرنسية، في تعليقها أسفل صور دوقة كيمبردج فيما زعمت المجلة الانفراد بهذه الصور، “هاري استهل هذه الصرعة: أفراد العائلة المالكة يخلعون ملابسهم هذه الأيام”.

 

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
1
  1. ahmed

    كون كيتعلق الامر بالاسلام و بالمسلمين و بالرسول الكريم كون كالو حرية الصحافة مضمونة و لكن العائلة المالكة فبريطانيا مايمكن تمسها الصحافة داكشي علاش غادي يتكلموا ذابا على حدود حرية الصحافة هذي هي سياسية الكيل بمكيالين من المنافقين

    إجابة

إضافة تعليق