موريتانيا.. كوني غليظة واصمتي

كتب بواسطة على الساعة 14:39 - 18 سبتمبر 2012

 

محمد بن الشريف (و م ع)

يعتبر التسمين القسري وختان البنات أو ما يسمى “الخفاض” من أكثر الممارسات الضارة بصحة الفتاة والمرأة شيوعا في المجتمع الموريتاني حيث ثبتت طبيا أضرار هذه الممارسات في الحال والمآل .

ورغم أن مثل هذه الممارسات تدينها أوساط كثيرة في العالم، بل تعتبر جريمة في حق البنات في بعض البلدان الغربية٬ فإنها ما تزال مع ذلك صامدة في موريتانيا٬ ذلك أن تسمين المرأة وختانها يظلان عادتين محببتين لدى المجتمع٬ سيما في الأرياف والمدن الداخلية٬ حيث تمارس الظاهرتان بشكل طبيعي وينظر إليهما كعادات أصيلة لا ينبغي الكف عنهما مهما يكن السبب.

وحسب دراسة أنجزتها وزارة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة الموريتانية٬ فإن المتشبثات بظاهرة التسمين ما زلن يشكلن نسبة هامة بين نساء المجتمع الموريتاني٬ ذلك أن 60 في المائة من اللواتي تم استطلاع آرائهن أكدن قناعتهن بفوائد التسمين ومزاياه٬ مشيرة إلى أن 62 في المائة منهن خضعن للتسمين قبل بلوغهن سن العاشرة .

ويكمن السبب الرئيسي لاستمرار تمسك المجتمع الموريتاني بعادة التسمين القسري أو ما يعرف محليا بـ”لبلوح”٬ في رغبة الرجال الموريتانيين وتفضليهن للنساء الممتلئات٬ حيث أن 90 في المائة منهم يفضلون النساء البدينات عن النحيفات٬ ما يدفع بالأمهات إلى اللجوء لهذه العملية خشية على بناتهن من العنوسة.

فخلافا للثقافة السائدة في كثير من بلدان العالم حول مواصفات جمال المرأة ومنها

الرشاقة٬ فإن نظرة المجتمع الموريتاني هي غير ذلك٬ إذ ينظر إلى السمنة كمعيار لجمال المرأة وسببا رئيسيا في زيادة فرصها في الزواج٬ لذلك تفرض التقاليد على الفتيات ما دون سن البلوغ نظاما خاصا للتسمين القسري٬ ما يزال منتشرا في الكثير من المناطق وخاصة في الأرياف.

بيد أن مصادر من وزارة الصحة الموريتانية سجلت أن ظاهرة التسمين القسري بدأت نسبيا في التراجع٬ بفضل الحملات التحسيسية بخطورة التسمين على صحة الفتيات والنساء على حد سواء٬ كارتفاع نسبة المصابين بالأمراض التي تسببها السمنة كالقلب والشرايين والسكري٬ فضلا عن كون مواصفات جمال المرأة بدأت تتغير إلي حد ما لدى الجيل الصاعد.

ورغم الفتاوى الفقهية التي تحرم الظاهرة٬ والجهود الحثيثة التي تبذلها الدولة والمنظمات غير الحكومية وفعاليات المجتمع المدني٬ فإن ظاهرة الخفاض٬ الذي تعرفه المنظمة العالمية للصحة بأنه إزالة جزء من الأعضاء التناسلية للأنثى إزالة كاملة أو جزئية لأسباب ثقافية أو دينية٬ فإن الظاهرة ما تزال منتشرة في معظم الولايات الموريتانية٬ حيث تؤكد دراسة أعدتها الوزارة المعنية ٬ أن 72 في المائة من النساء الموريتانيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و45 سنة٬ خضعن للختان في مراحل مبكرة من طفولتهن٬ الأمر الذي جعل موريتانيا تحتل المرتبة الثامنة عالميا من حيث انتشار ظاهرة ختان الإناث.

ويسود الاعتقاد في أوساط المجتمع الموريتاني أن الفتيات يجب ختانهن قبل البلوغ٬ كنوع من التطهير٬ ومحاولة التحصين والتشجيع على العفة والالتزام الأخلاقي٬ وكثيرا ما تنعت البنت المنحرفة السلوك أو الماجنة من طرف غريماتها بأنها غير مختونة.

ويتباين مستوى انتشار ظاهرة ختان البنات في موريتانيا٬ حسب المناطق والقوميات ٬حيث إن نسبة النساء المختونات مرتفعة جدا في الأرياف والبوادي (حوالي 96 في المائة)، بينما تتدنى في المدن الكبرى والتجمعات الحضرية( 65 في المائة).

كما أن الظاهرة تعرف انتشارا واسعا في المناطق الشرقية والجنوبية المحاذية لمالي والسنغال وفي أوساط القوميات الزنجية٬ في حين تعرف هذه النسبة تراجعا في المناطق الوسطى والشمالية وفي أوساط الأغلبية العربية.

ويؤكد أخصائيو أمراض النساء والتوليد أن إجراء عملية الخفاض في ظروف صحية مشبوهة قد يؤدي إلي العقم أحيانا والإصابة بأمراض كالكزاز ونقص المناعة المكتسبة (الإيدز)٬ إضافة إلى مضاعفات نفسية، بل وفي بعض الأحيان إلى مشاكل زوجية قد تفضي في نهاية المطاف إلى الطلاق. ومن المفارقات الغريبة أن ختان البنات في موريتانيا لا يتم في المرافق الصحية التي تجري بها عمليات الولادة٬ وإنما تتم هذه الممارسة في الغالب في سرية تامة وبشكل عشوائي من طرف “الخافضات”٬ وهن نساء طاعنات في السن يقمن بإجراء العملية٬ ويعرفن محليا باسم “القاطعات”ويستعملن وسائل بدائية للقيام في عملية الخفاض٬ التي أثارت جدلا واسعا حتى في الأوساط الدينية الموريتانية بين مؤيد ومعارض.

ففي الوقت الذي أصدرت مجموعة من الفقهاء فتوى اعتبرت فيها ختان البنات “غير مستساغ بل ممنوع شرعا” على ضوء النصوص والمقاصد الشرعية وآراء الأطباء٬ رأى آخرون أن الإحجام عن الختان يعد مسخا وتقليدا أعمى للغرب ومخالفا للعادات والتقاليد المتجذرة في أوساط المجتمع الموريتاني المحافظ .

ويذكر أن هيأة الأمم المتحدة أقرت سنة 2005 يوم سادس فبراير من كل عام “يوما عالميا لرفض ختان الإناث” الذي تسعى المنظمات الدولية للتصدي له في كثير من بلدان المعمور، وفي مقدمتها صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة، (اليونسيف).

 

وتجمع الهيئات الرسمية والحقوقية والفاعلون الجمعويون على أن محاربة ظاهرة الختان تمر حتما عبر توعية الفتيات بخطورة ممارسة هذه العادة السيئة٬ وإدراج المؤسسات التعليمية محاربة الخفاض ضمن برامجها ومناهجها الدراسية٬ إضافة إلى الرفع من مستوى تعليم وتكوين النساء وتنظيم حملات توعية داخل القرى والأرياف لشرح المضاعفات الصحية لهذه الظاهرة٬ ومحاربة العقليات المتحجرة وإقناعها بأن هذه العملية ليست واجبا دينيا ولا ضامنا للعفة٬ لأن الضمان الوحيد للعفة هو التربية السليمة.

ولمواجهة هذا الوضع تبنت وزارة الشؤون الاجتماعية والأسرة والمرأة الموريتانية استراتيجية وطنية٬ تهدف بالأساس إلى توعية المجتمع وخاصة في المناطق الأكثر تهميشا وهشاشة في القرى والأرياف، حيث يعتبر الخفاض تقليدا دينيا وعرفا اجتماعيا. وفي هذا السياق تقول مولاتي بنت المختار، وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة، إن تكريس الوزارة كل جهودها لإشاعة الوعي بخطورة ظاهرة الخفاض وإقناع الأهالي بضرورة التخلي عنها نهائيا ساهم بشكل كبير في الحد من هذه الظاهرة. وأوضحت بنت المختار أن قطاعها قام بالعديد من الحملات التحسيسية في الولايات الأربع التي تكثر فيها هذه الممارسة (الحوض الشرقي٬ لبراكنه٬ غورغول٬ تكانت) حيث شملت هذه الحملات حوالي 272 ألف من البالغات٬ مؤكدة أن نسبة الاستجابة للتخلي عن الخفاض وصلت إلى حوالي 77 في المائة٬ ما يشي بأن الظاهرة هي في طريقها إلى الزوال في السنين المقبلة.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق