قِسم الحكومة.. وزراء ضد “المعلم” الشوباني بسبب لائحة الغياب

كتب بواسطة على الساعة 9:37 - 18 سبتمبر 2012

 

المعلم الحبيب الشوباني

 

علي اوحافي

محمد أوزين، وزير الشبيبة والرياضة، عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري، ولحسن حداد، وزير السياحة، جميعهم انتصبوا دفاعا عن أنفسهم في مواجهة زميلهم في الحكومة الحبيب الشوباني بسبب التقرير الذي قدمه في المجلس الحكومي عن غيابات الوزراء عن جلسات البرلمان قبل أن تتسرب تفاصيله إلى الصحف.

الوزارء الذين تضمنتهم لائحة المتغيبين، كانو ا قاسين في ردود فعلهم، “العمل الذي قام به الشوباني عمل لا أخلاقي”، يقول محمد أوزين وزير الشباب والرياضة، وهو يبرر غياباته، قائلا إنه “تغيب إما بسبب حضورنشاط ملكي أو مهمة خارج أرض الوطن”، وفي الوقت الذي يقول التقرير إن أوزين تغيب 10 مرات، الوزير يرد بأنه تغيب فقط 3 جلسات لظروف قاهرة.

تقرير الشوباني أقلق كذلك وزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش الذي اعتبر أن دفتر الغيابات وثيقة داخلية أعدها الشوباني باعتباره وزيرا مكلفا بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، وما كان عليها أن تصل إلى الصحافة. وفيما اعتبر أخنوش الوثيقة أنها “منحازة وغير صحيحة في غالب الأحيان”، قال إن “التحليل الموضوعي للمعطيات والبيانات يدل على أن الوزراء التي تسرد هذه الوثيقة عدد غياباتهم هم الوزراء الأكثر حضورا والأكثر استجابة لطلبات البرلمان”.

وزير السياحة، لحسن حداد، رد على الشوباني ببلاغ صحفي. “لا يتعلق بالغياب عن الجلسات، بقدر ما هو اعتذار عن عدم برمجة الأسئلة في حال وجود سؤال موجه للقطاع”، يقول حداد، مضيفا أنه “تم احتساب فترة الإجازة السنوية وهي الإجازة التي وافق عليها رئيس الحكومة”، مضيفا إن حق الاعتذار مكفول، ويبرر بالتواجد في أنشطة رسمية بالمغرب أو خارج أرض الوطن”.

ووجد الشوباني نفسه في موقف حرج، ما جعله يسارع إلى إصدار بيان حقيقة ضد الصحف التي نشرت صور الوزراء المتغيبن، قال فيه إن ما أوردته بعض وسائل الإعلام بشأن غيابات الوزراء عن جلسات البرلمان “محض افتراء” ، موضحا أن الأمر يتعلق بغيابات معللة طبقا لأعراف وقواعد العمل المعمول به في العلاقة بين البرلمان والحكومة.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد