تخوفا من أعمال انتقامية أو عمليات من القاعدة.. الأمن في حالة استنفار لحماية البعثات الأجنبية في المغرب

كتب بواسطة على الساعة 15:57 - 13 سبتمبر 2012

تـ: خالد الشوري

 

أحمد الحاضي

اتخذت السلطات الأمنية المغربية تدابير احترازية لحماية الأجانب من أي اعتداءات محتملة جراء الاحتجاجات المرافقة لفيلم «براءة المسلمين».

مصادر «كيفاش» في عدد من المدن أكدت بدء العمل بهذه الإجراءات، التي تتزامن مع تشديد الولايات المتحدة الأمريكية الحماية الأمنية في محيط بعثاتها الديبلوماسية، منذ أمس الأربعاء (12 شتنبر)، وتستمر إلى أجل غير محدد.

المصالح الأمنية شكلت خلايا مشتركة تضم عناصر من الأمن الوطني والدرك والقوات المساعدة والاستعلامات العامة ومديرية الوثائق والمستندات… بعد ظهور تقديرات بإمكانية قيام عناصر متطرفة بعمليات انتقامية ضد المصالح الأجنبية والأمريكية منها على الخصوص.

وإضافة إلى مباني البعثات الديبلوماسية الأجنبية، شملت الإجراءات الأمنية الوقائية محيط الفنادق التي يرتادها سياح أجانب ومدارس البعثات الأجنبية، وتم تسجيل ارتفاع في الاحتياطات الأمنية في مدن دون غيرها، كما هو الشأن في الدار البيضاء والرباط ومراكش وفاس وأكادير وطنجة…

ويسود الاعتقاد بأن اغتيال ديبلوماسيين أمريكيين في بنغازي الليبية جاء إثر شريط بثه زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري وتضمن رسائل مشفرة إلي أتباع القاعدة والمتعاطفين معها عبر العالم للقيام بعمليات انتقامية من فيلم «براءة المسلمين». وتذهب الاستخبارات الأمريكية، التي تنسق مع نظيراتها عبر العالم، ومنها المغرب، إلي أن اغتيال الديبلوماسيين الأمريكيين له ارتباط .بعناصر من القاعدة، ما يجعل الخطر المرتقب لا يأتي من المتظاهرين الغاضبين بل من مقاتلين أو خلايا تنفذ أعمال انتقامية

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد