وجهت إليه اتهامات بالتحرش.. فضيحة جنسية تطيح بأكبر مؤيدي البوليساريو في الكونغرس الأمريكي

كتب بواسطة على الساعة 12:28 - 6 ديسمبر 2017

أعلن عضو الكونغرس الأمريكي، جون كونيرز، وهو ضمن اللوبي المؤيد للجبهة البوليساريو في الكونغرس، تقاعده من منصبه إثر اتهامه بالتحرش الجنسي من قبل نساء عملن سابقا في مكتبه.
وقال كونيرز (88 عاما)، في تصريحات إذاعية، أمس الثلاثاء (5 دجنبر)، “سأتقاعد اليوم”، ما جعله الأول بين أربعة نواب يواجهون اتهامات بتصرفات جنسية مشينة يتخلى عن منصبه.
واتُّهم عضو الكونغرس الأمريكي، ورئيس “لجنة التضامن مع البوليساريو”، بالتحرش الجنسي بعدد من النساء اللواتي قالت وسائل إعلام محلية إنه توصل إلى تسويات معهن على الرغم من نفيه ذلك.
وأضافت تلك الوسائل أن كونيرز “دفع أكثر من 27 ألف دولار من أموال دافعي الضرائب لإحدى مساعداته بعدما وجهت إليه اتهاما مباشرا بالتحرش بها”.
واتَّهمت امرأة أخرى الرجل المسن بالتحرش بها قبل عامين، لكنها تخلت عن الدعوى، بعدما رفضت المحكمة النظر في قضيتها خلال جلسات مغلقة وغير علنية.
وتخلت قيادة الحزب الديمقراطي عن كونيرز، عندما اتضحت خطورة الاتهامات الموجهة إليه.
وعرف كونيرز بكونه من أكبر مؤيدي جبهة البوليساريو في الكونغرس، وهو عضو فيما يعرف بـ”تجمع الصحراء الغربية”، الذي يضم الجمهوريين جوزيف بيتس وجيمس ماكغفرن.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد