سيدي بوقنادل/ سلا.. الملك يدشن مركزا للعلاجات الصحية الأساسية

كتب بواسطة على الساعة 19:17 - 5 ديسمبر 2017

أشرف الملك محمد السادس، اليوم الثلاثاء (5 دجنبر)، في جماعة سيدي بوقنادل (عمالة سلا)، على تدشين مركز للعلاجات الصحية الأساسية، المنجز من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن، باستثمار إجمالي قدره 16 مليون درهم.
ويندرج هذا المركز، الذي كان الملك محمد السادس أعطى انطلاقة أشغال إنجازه في 10 يونيو 2016، في إطار الحرص الملكي على تعزيز العرض الصحي من خلال توفير خدمة طبية للقرب وذات جودة تستجيب لحاجيات المواطنين.
ويأتي مركز العلاجات الصحية الجديد لتلبية حاجة جد ملحة في مجال الولوج للخدمات الطبية، وذلك في تجمع حضري يتجاوز تعداد ساكنته 75 ألف نسمة، ويبعد عنه أقرب مستشفى بنحو 15 كلم.
وسيتيح مركز العلاجات الصحية الأساسية، الذي يعد مشروعا مبتكرا، تمكين الساكنة المحلية من خدمات للقرب للتكفل بالحالات المستعجلة، والأمراض المزمنة والعلاجات الاستشفائية والوقائية، إذ سيكون بوسع المستفيدين الولوج إلى عرض استشفائي مندمج متعدد التخصصات، يغطي علاج الأمراض المزمنة وأمراض الأم والطفل.
وتشتمل هذه المنشأة الصحية المشيدة على قطعة أرضية مساحتها 2100 متر مربع، بمساحة مغطاة قدرها 1500 متر مربع، على وحدة للمستعجلات –مدعومة بقاعة للفحص بالأشعة ومختبر للتحليلات الطبية– وقاعات لفحوصات الطب العام والتخصص (طب القلب والشرايين، طب الكلي، أمراض الغدد، طب العيون)، والتلقيح، وعلاجات الفم والأسنان، ومختبر، وقاعة للراحة، وصيدلية.
ويحتوي، أيضا، على دار للولادة بها قاعات خاصة بفحوصات أمراض النساء والتوليد، وفحص ما قبل الولادة، والوضع، ورعاية المواليد الجدد، إلى جانب غرفتين للاستشفاء (4 أسرة). كما سيكون بوسع النساء الاستفادة من حصص في التحسيس وبرامج للتخطيط الأسري والصحة الإنجابية.
وسيتم أيضا تأمين دعم نفسي مقترن بخدمة للتحسيس، وذلك من أجل إشاعة الممارسات الفضلى للصحة والنظافة.
يشار إلى أن سيارة إسعاف وضعت رهن إشارة مركز العلاجات الصحية الأساسية لسيدي بوقنادل، وذلك من أجل نقل الحالات المستعجلة والمعقدة صوب المركز الاستشفائي الإقليمي أو المركز الاستشفائي الجامعي الأقرب.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد