باحث: مؤتمر الأقليات الدينية يتلاعب بأمن المغرب واستقراره

كتب بواسطة على الساعة 0:45 - 19 نوفمبر 2017

بعد البيان الختامي لمؤتمر “الأقليات الدينية بالمغرب”، الذي انعقد اليوم السبت (18 نونبر) في الرباط، والذي حمل في طياته نوعا من التهويل فيما يتعلق بحرية المعتقد في المغرب، هاجم إدريس الكنبوري، الباحث في علم الأديان، الهيئات المنظمة للقاء، واصفا ما تقوم به بـ”التلاعب بأمن المغرب واستقراره”، مضيفا: “تريد افتعال مواجهة ما بين المسلمين وأتباع الديانات الأخرى، على قلتهم، والبيان واضح في اتهامه للدولة والمجتمع معا”.
وكتب الباحث، في تدوينة له على الفايس بوك، أنه “لو قرأ أي شخص أجنبي البيان سوف يعتقد أن المغرب دولة تضطهد الأقليات الدينية، وأن هناك أقليات بالحجم الكبير الذي يوجد في بلدان المشرق العربي”. وأضاف أن “البيان تعمد إدخال عبارة “التطرف العنيف”، لأنها الكلمة السحرية التي يمكن بها اليوم الحصول على الملايين من المؤسسات الدولية”.
وكانت اللجنة المنظمة للمؤتمر الأول حول الأقليات الدينية أصدرت، عقب أشغال المؤتمر، بيانا طالبت فيه بوضع قوانين لحماية الأقليات الدينية، متحدثة عن “تضييق” و”حرمان” من ممارسة شعائرها الدينية في المغرب.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد