موغابي قيد الإقامة الجبرية.. زيمبابوي في قبضة الجيش

كتب بواسطة على الساعة 19:49 - 15 نوفمبر 2017

أحكم الجيش في زيمبابوي سيطرته على البلاد، اليوم الأربعاء (15 نونبر)، فيما قال الرئيس روبرت موغابي، الذي يحكم البلاد منذ نحو 40 عاما، إنه “قيد الاقامة الجبرية”، رغم نفي جنرالات الجيش القيام بانقلاب عسكري.
وتراجعت سلطة موغابي، البالغ من العمر 93 عاما، التي استمرت لعقود بعد أن انتشر الجيش في الطرق المؤدية إلى البرلمان في هراري، وتلا ضباط كبار على التلفزيون الحكومي بيانا إلى الأمة.
وقال الجنرال سيبوسيوي مويو، من داخل الاستديو وقد جلس بجانبه ضابط آخر، إن “هذا ليس انقلابا عسكريا على الحكومة”، مضيفا: “نود أن نطمئن الأمة إلى أن فخامة الرئيس (…) وأسرته بخير وأمان وسلامتهم محفوظة”.
وأكد البيان العسكري أن ما يقوم به الجيش هو مجرد “استهداف للمجرمين المحيطين” بالرئيس الممسك بزمام السلطة منذ 37 عاما، مشيرا إلى أنه “حالما تُنجز مهمتنا نتوقع عودة الوضع إلى طبيعته”.
لكن التحرك الذي قام به الجنرالات يمثل تحديا كبيرا لموغابي الذي حكم زيمبابوي منذ استقلالها عن بريطانيا في 1980.
بدوره، أكد رئيس جنوب إفريقيا، جاكوب زوما، أحد أبرز حلفاء موغابي، أنه تحدث إلى الزعيم التسعيني عبر الهاتف.
وقالت حكومة جنوب إفريقيا، في بيان، “تحدث الرئيس زوما في وقت سابق اليوم إلى الرئيس روبرت موغابي الذي المح إلى أنه قيد الإقامة الجبرية في منزله لكنه قال إنه بخير”.
وأضاف البيان أن “الرئيس جاكوب زوما بوصفه رئيس مجموعة التنمية لافريقيا الجنوبية سيرسل موفدين خاصين إلى زيمبابوي” للقاء الرئيس والجيش.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق