أول جلسة علنية للمحاكمة يوم غد الثلاثاء.. ناصر الزفزافي “يظهر” من جديد!!

كتب بواسطة على الساعة 22:06 - 23 أكتوبر 2017

يمثل ناصر الزفزافي، “قائد حراك الريف”، صباح يوم غد الثلاثاء (24 أكتوبر)، أمام الغرفة الجنحية لمحكمة الاستئناف في الدار البيضاء، في أول جلسة علنية له.

تهم ثقيلة

ووجهت إلى الزفزافي، الذي اعتقل نهاية ماي الماضي، جناية “المشاركة في ارتكاب جناية المس بسلامة الدولة الداخلية بارتكاب اعتداء الغرض منه إحداث التخريب والتقتيل والنهب في أكثر من منطقة، جناية تدبير مؤمراة للمس بالسلامة الداخلية للدولة، جرائم المس بالسلامة الداخلية للدولة عن طريق تسلم مبالغ مالية وهبات وفوائد أخرى مخصصة لتسيير وتمويل نشاط ودعاية من شأنها المس بوحدة المملكة وسيادتها وزعزاعة ولاء المواطنين للدولة ولمؤسسات الشعب والمشاركة في ذلك، المساهمة في تنظيم مظاهرات غير مصرح بها وعقد تجمعات عمومية بدون تصريح والمشاركة في تجمهر مسلح، المشاركة في ارتكاب العنف في حق حقرجال القوة العامة نتج عنه إراقة دم، إهانة هيأة منظمة وإهانة رجال القوة العامة أثناء قيامهم بمهامهم والمشاركة في ذلك، التحريض علنا ضد الوحدة الترابية للمكلة والمشاركة في ذلك، تعطيل بشكل متعمد مباشرة عبادة والتسبب عمدا في إحداث اضظراب نجم عنه الإخلال بهدوئها ووقرها، المشاركة في العصيان المسلح والتحريض عليه”.
وتتزامن جلسة محاكمة ناصر الزفزافي ومن معه (32 معتقلا من ضمنهم معتقل واحد في حالة سراح)، وجلسة محاكمة مجموعة نبيل أحمجيق، وكذا جلسة محاكمة الصحافي حميد المهداوي.

إضراب عن الطعام؟

وتأتي المحاكمة في الوقت التي يخوض العديد من المعتقلين، حسب تصريحات أسرهم وهيأة الدفاع، إضرابا عن الطعام، ومن بينهم محمد جلول وربيع الأبلق اللذان يخوضان إضرابا عن الطعام منذ 46 يوما، ونبيل احمجيق منذ 43 يوما، وخالد البركة وزكرياء اضهشور ووسيم البوستاتي وبدر الدين بولحجل منذ 40 يوما.
وأكدت هيأة دفاع المعتقلين أن “نبيل احمجيق أصبح في حالة جد خطرة وتنذر بالاسوء”، وأن “ربيع الأبلق وبدر الدين بولحجل يعانيان من آلام على مستوى الكلي، وبأن الحالة العامة للمعتقلين المضربين لا تبشر بالخير”.
وأوضح أحد أعضاء هيأة الدفاع أن “ناصر الزفزافي هدد هو الاخر بالدخول في اضراب عن الطعام، وذلك للمطالبة بفك عزلته المفروضة عليه منذ بداية اعتقاله، حيث بقي طيلة هذا الوقت في زنازن انفرادية، ويمنع من التواصل مع باقي المعتقلين، وحتى الفسحة يفرض عليه ان يقضيها منفردا. وبعد ضغط استمر ليومين، سمحت له الادارة لأول مرة بالفسحة مع معتقلي الزنزانتين الاخريين بنفس الجناح (جناح 6) بالتناوب”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق