بنشماش: المقاربة المغربية هي الكفيلة بالحد من الإرهاب

كتب بواسطة على الساعة 0:43 - 21 أكتوبر 2017

شيماء ناجم (صحافية متدربة)
أكد حكيم بنشماش، رئيس مجلس المستشارين، أمس الجمعة (20 أكتوبر)، خلال افتتاح الندوة الدولية، التي نظمها مجلس المستشارين بشراكة مع اللجنة البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، أن المقاربة المغربية هي الاستراتيجية الكفيلة بالحد من استقطاب وتجنيد المنظمات الإرهابية للشباب.
وتابع، في معرض كلامه، أن هناك توافقا دوليا على كون المقاربة التي اعتمدها المجتمع الدولي، على مدى العقدين الماضيين، للتصدي للتطرف العنيف، وأساسا في سياق تدابير مكافحة الإرهاب ذات الطابع الأمني، “لم تعد كافية للحيلولة دون انتشار التطرف العنيف، وذلك مع ظهور جيل جديد من الجماعات المتطرفة”.
وأوضح بنشماش أن مجلسي البرلمان المغربي يتقاسمان تمام التقاسم الأولويات والإطار المنهجي للسياسات الوطنية والإقليمية والشاملة لمكافحة الإرهاب كما وردت في قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، كما يتقاسمان بالقدر نفسه من الأهمية، الأولويات المتعلقة بالدور الخاص للبرلمانات في المجهودات الهيكلية لمكافحة الإرهاب، وعلى رأسها أولوية التعاون الثنائي والإقليمي في مجال مكافحة الإرهاب وإيجاد الإطار التشريعي الملائم لذلك، خاصة في ما يتعلق بالتعاون الأمني، القضائي وتبادل الخبرة والمعلومات والتجارب، والعمل عبر إجابات تشريعية وسياسات عمومية فعالة، على الإدماج الاجتماعي للفئات الهشة الأكثر عرضة للتهميش والأكثر عرضة لمخاطر الانزلاق نحو التعصب والتطرف الديني.
كما اعتبر بن شماش، في سياق مداخلته، أن “سياسات التشغيل وتطوير التعليم والتكوين وسياسات العدالة الاجتماعية بشكل عام، ومكافحة خطاب الكراهية والعنصرية والغلو، هي مداخل أساسية للقضاء على الأسباب البنيوية المغذية للإرهاب”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق