منهم يساريين عاطيينها للشواهد الطبية.. حصاد ناوي يعصر الأساتذة اللي كيغيبو

كتب بواسطة على الساعة 15:04 - 7 أغسطس 2017

مروة السوسي (الرباط)

تعهد محمد حصاد، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بتشديد الرقابة على غياب الأساتذة عن المدارس.
وقال حصاد، في اجتماع للجنة التعليم والثقافة والاتصال في مجلس النواب، اليوم الاثنين (7 غشت)، إن وزارته ستعمل على مراقبة غياب التلاميذ خلال السنة الدراسية المقبلة عن طريق منظومة “مسار”، وكذا غيابات الأساتذة “اللي كيتشكاو منها الناس بزاف”، وفق ما جاء على لسان الوزير.
وأضاف المتحدث: “ستكون مراقبة أكثر باش هادوك اللي كيسيؤو لرجال التعليم ما يبقاوش يلقاو الفرصة”، موضحا: “ما كاينش أكثر من 25 فب المائة اللي كيتغيبو لأسباب مرضية، من ضمنهم اللي كيتغيبو ديما، ومنهم ممن يعتبرون أنفسهم مناضلين يساريين عمرهم دارو رجليهم في القسم ديما شواهد طبية”.
وفي ما يتعلق بملف الحركة الانتقالية، التي أثارت الكثير من الجدل، قال حصاد: “خديت على عاتقي نبدل المنهجية اللي كان تعتمد على النقط”، وهو ما أسفر عنه انتقال 33 ألف أستاذا هذه السنة “في سابقة” في المغرب، “كنت أظن أن الناس غيصفقو على هاد العملية، ما عمر انتقل هاد العدد فسنة وحدة، وملي انتقلو عاد ناضت العجاجة”، قبل أن يضيف: “اجتمعت مع النقابات وقلت ليهم يلا غتضمنو لي ما غيكونش الفائض فشي بلاصة ديرو نتوما الحركة الانتقالية”.
وكشف حصاد أن الحركة الانتقالية المقبلة ستتم قبل شهر ماي، “كل اللي غيبغيو التقاعد النسبي يديرو الطلب قبل نهاية شتنبر، واللي غينتاقل غيعرف راسو فدجنبر”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
1
  1. abderrahmane

    لم أكن اعرف أن هؤﻻء الذين يسمون أنفسهم مناضلون يساريون أنهم بهذه الدرجة من الوقاحة وهم يشتغلون بقطاع هو مركز عجلة التنمية والتقدم في العالم بأسره ويتملصون من أداء واجبهم لصالح مجتمعهم بتزوير شواهد طبية على طول السنة الدراسية بمعنى تطبيق مقولة القانون كعش العنكبوت ﻻ يمسك إلا الحشرات الصغيرة “ولكن أين صفة النضال في هذه الحالة وما معنى هذه الكلمة في الواقع المعاش فحتى ﻻ نتوه في متاهات فلسفة الكلمة الخص اللموضوع في كلمات وهي أن ما يقوم به هؤﻻء عديمي الضمير هو خيانة للوطن والأمانة ؛ قال الله تعالى؛ إن الله يامركم أن تأدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل.صدق الله العظيم

    إجابة

إضافة تعليق