جمع بين التفكير النقدي والتشخيص القوي.. الشرعي يحلل الخطاب الملكي على هافينغتون بوست

كتب بواسطة على الساعة 16:21 - 30 يوليو 2017

كتبت اليومية الأمريكية واسعة الانتشار (هافينغتون بوست) أن الخطاب الملكي، بمناسبة الذكرى الثامنة عشرة لعيد العرش، يتميز بكونه “نموذج يحتذى” لتفكير نقدي وخطاب سياسي جديد، يعكس تشخيصا قويا لوضع البلاد، في إطار مقاربة “نادرة في تاريخ المنطقة العربية”.
وأبرزت اليومية الأمريكية المؤثرة، في مقال تحليلي من توقيع أحمد الشرعي، الناشر وعضو مجلس إدارة العديد من مراكز التفكير الأمريكية، أنه “من النادر في تاريخ الخطاب السياسي في المنطقة العربية وجود رئيس دولة معينة يقوم بتشخيص علني لبلاده وبكيفية عميقة ومباشرة”.
وأوضحت (هافينغتون بوست) أن الملك “يقدم نموذجا مثاليا لنموذج جديد من الخطاب السياسي من خلال خطابه إلى الأمة بمناسبة الذكرى الـ18 لاعتلائه العرش”، مشيرة إلى أن الملك لم يشر إلى القضايا الإقليمية والدولية، التي يحظى فيها المغرب بثقة العديد من الحلفاء، واختار أن يركز خطابه على الوضع الداخلي”.
وأبرز المقال التحليلي، في هذا الصدد، أن الملك قال، في خطابه، إنه “بقدر ما يحظى به المغرب من مصداقية، قاريا ودوليا، ومن تقدير شركائنا، وثقة كبار المستثمرين، ك”بوينغ” و”رونو” و”بوجو”، بقدر ما تصدمنا الحصيلة والواقع، بتواضع الإنجازات في بعض المجالات الاجتماعية، حتى أصبح من المخجل أن يقال أنها تقع في مغرب اليوم”. وقال الملك: “فإذا كنا قد نجحنا في العديد من المخططات القطاعية، كالفلاحة والصناعة والطاقات المتجددة، فإن برامج التنمية البشرية والترابية، التي لها تأثير مباشر على تحسين ظروف عيش المواطنين، لا تشرفنا، وتبقى دون طموحنا”.
وأضاف الملك أنه “على سبيل المثال، فإن المراكز الجهوية للاستثمار تعد، باستثناء مركز أو اثنين، مشكلة وعائقا أمام عملية الاستثمار، عوض أن تشكل آلية للتحفيز، ولحل مشاكل المستثمرين، على المستوى الجهوي، دون الحاجة للتنقل إلى الإدارة المركزية”.
وأشارت “هافينغتون بوست” إلى أن خطاب الملك “خصص عبارات قاسية للطبقة السياسية”، مؤكدا أن “ممارسات بعض المسؤولين المنتخبين، تدفع عددا من المواطنين، وخاصة الشباب، للعزوف عن الانخراط في العمل السياسي، وعن المشاركة في الانتخابات. لأنهم بكل بساطة، لا يثقون في الطبقة السياسية، ولأن بعض الفاعلين أفسدوا السياسة، وانحرفوا بها عن جوهرها النبيل”.
وقال الملك، في هذا السياق، إنه “وأمام هذا الوضع، فمن حق المواطن أن يتساءل: ما الجدوى من وجود المؤسسات، وإجراء الانتخابات، وتعيين الحكومة والوزراء، والولاة والعمال، والسفراء والقناصلة، إذا كانون هم في واد، والشعب وهمومه في واد آخر ؟”.
وأوضح الملك بالقول: “غير أن هذا لا ينطبق، ولله الحمد، على جميع المسؤولين الإداريين والسياسيين، بل هناك شرفاء صادقون في حبهم لوطنهم، معروفون بالنزاهة والتجرد، والالتزام بخدمة الصالح العام”.
وأبرزت (هافينغتون بوست)، في هذا السياق، الدعوة التي وجهها الملك من أجل تغيير للعقليات على أساس من روح المسؤولية والمشاركة المدنية، وفي إطار دينامية جديدة داخل الخدمة العمومية والأحزاب السياسية المطالبة باختيار أحسن النخب المؤهلة لتدبير الشأن العام.
وسجل كاتب المقال التحليلي، من جهة أخرى، أن المستوى العالي من الصراحة والتشخيص القوي الذي يميز هذا الخطاب الملكي إلى الأمة يجد سنده في وقوف المجتمع الوطني بتنوعه الواسع وراء الملك، الحامل لشرعية وتقليد عريقين.
وشددت (هافينغتون بوست) على أن الملك عمل، على مدى السنوات الثمانية عشر الماضية، على ترسيخ قيم المساواة في الدستور وعلى جعل المغرب يتموقع كشريك يحظى بالاحترام والإنصات لدى المجتمع الدولي، في إطار رؤية استراتيجية استباقية للتنمية تضع رفاهية المواطنين في صلب غاياتها.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد