بنحمو: خطاب العرش خطاب كفى والحقيقة الصادمة

كتب بواسطة على الساعة 11:45 - 30 يوليو 2017

جواد الطاهري

قال رئيس المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية محمد بن حمو إن الخطاب الملكي، الذي وجهه الملك محمد السادس مساء أمس السبت ( 29 يوليوز)، بمناسبة الذكرى 18 لتربعه على العرش، وضع الأصبع على مكامن الخلل في الإدارة العمومية، وركز على ضرورة قيام المسؤولين الإداريين بمهامهم أو الانسحاب.
خطاب أمس، يضيف بنحمو، “خطاب كفى.. كفى من اللامسؤولية.. كفى من الانتهازية واستغلال المواقع سواء داخل الإدارة أو في مختلف المستويات بقصد الريع أو أهداف شخصية”.
رئيس المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية شدد، في تصريح لموقع “كيفاش”، على أن الخطاب الملكي فيه تقريع كبير للأحزاب السياسية ولمختلف النخب التي، يضيف بنحمو، طغى على الكثير منها الانتهازية وشابتها العديد من الشوائب التي جعلتها تغيب المصلحة العامة وخدمة المواطن، وحصرتها في صراعات سياسية ضيقة غيبت الوطن ومصالح يضيف بنحمو.
بنحمو نصح مختلف النخب السياسية أو الإدارية أن تستخلص النتائج، وأن تكون لها الجرأة أولا على الالتزام والقيام بمصالح المواطنين وواجباتها بالشكل الذي يخدم مصالح هذا الأخير، أو أن تستقيل من مهامها.
خطاب الحقيقة الصادمة، كما أسماه بنحمو، أشار بشكل واضح إلى الوضع المترهل الذي نتج عن حساسيات وتسابق مواقع بين النخب السياسية والأحزاب. هذه الأخيرة عاب عليها بنحمو وضعها أشخاصا من دون كفاءة ولا خبرة ولا حس مسؤولية في مواقع القرار، حتى نمت ك”الطفيليات” في كل دواليب الحياة العمومية، في مقابل تهميش أطر وكفاءات حزبية وسياسية محنكة.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد