وزير العدل في مناظرة الريف: الملك أعطى تعليماته لاحترام حقوق الإنسان وقرينة البراءة هي الأصل

كتب بواسطة على الساعة 16:44 - 16 يونيو 2017


(طنجة)

قال وزير العدل، محمد أوجار، إنه ترد كثيرا قبل حضوره للمناظرة الوطنية حول الأوضع في الحسيمة، داعيا كل الفرقاء السياسين، من المعارضة والأغلبية، إلى “التقاط كل الإشارات التي عبرت عنها الاحتجاجات.. وأن تطلق كل الحسابات السياسية”.
وأضاف أوجار، في كلمة ألقاها في أشغال الجلسة الافتتاحية للمناظرة، “أحضر كمتضامن مع الساكنة وكحقوقي وكوزير في حكومة معبأة جيدا لتقديم الإجابات التنموية والحقوقية والاجتماعية”.
وزير العدل أوضح، في كلمته، أنه استحضر في طريقه إلى اللقاء رمزية الزيارة الأولى للملك محمد السادس بعد توليه العرش إلى الحسيمة، والرسائل الطموحة للمجاهد عبد الكريم الخطابي، وكل محاولات ومساعي المصالحة، ما دفعه إلى التفكير في “سؤال بسيط، لماذا بهذا التراكم وهذه المكاسب نعجز عن تدبير حراك واحتجاجات الحسيمة”.
ونقل الوزير إلى المشاركين في المناظرة حرص الحكومة، تنفيذا لتعليمات الملك، على احترام حقوق الإنسان والتجاوب الإيجابي مع المطالب، وحرصها منذ بداية الاحتجاجات على احترام القوانين.
وقال أوجار: “اليوم لا بد ان نستحضر أننا ونحن نتناقش أن ننظر إلى المستقبل ونشتغل يدا في يدا والأصل هو قرينة البراءة وأن نعبر عن إرادتنا الجماعية في أن يظلم أحد”، مردفا: “لا بد أن أقر أمامكم، وأنا اشتغلت بجانب جلالة الملك، أن مشروع الملك هو بناء دولة الحق والمؤسسات وبناء تجربة انتقال ديمقراطية طموحة وتجتهد الحكومات المتعاقبة في تنفيذ هذه الالتزامات”.
وأهاب أوجار بالجميع “الارتقاء إلى مستوى اللحظة ونشتغل بمنهجية تشاركية ترتقي على الخلافات.. هدفنا جميعا هو كيف نتجاوز الوضع”

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد