اعتزال نجاة الرجوي/ فتوى الفيزازي/ استوزار بامية.. حصاد اليوم على الفايس بوك

كتب بواسطة على الساعة 23:51 - 1 أبريل 2017

اليوم السبت 1 أبريل هو “عيد الكذوب”. مجموعة من المدونين على موقع التواصل الاجتامعي فايس بوك نشروا تدوينات، منها الكاذبة ومنها ما تنتقد هذه العادة، ومنها الساخرة.
الشيخ محمد الفيزازي كتب على صفحته على الفايس بوك: “كذبة أبريل هزيمة عقدية وتقليد أعمى للغرب فيما لا ينفع، البعض يكذب ويلفق الأكاذيب طيلة السنة، في مارس ومحرم وشوال ورمضان، وليس في حاجة إلى فاتح أبريل كي يكذب، والكذب حرام في الإسلام.. فيا ليتهم قلدوا الغرب في الصناعة والتكنولوجيا وصناعة الصواريخ، وقلدوه في البحث العلمي وحقوق الإنسان واحترام الوقت، وحب العمل، بدل تقليده في الأمور التافهة فقط”.
أما الفنانة نجاة الرجوي فنشرت تدوينة تعلن فيها اعتزالها الفن، وكتبت: “شكرا على حبكم ودعمكم لي لكن اليوم قررت الابتعاد عن الفن لأسباب خاصة، والتفرغ لحياتي الخاصة، وسأعود لعملي السابق في إحدى المستشفيات في مدينة الدار البيضاء. وابتداءا من اليوم لن يكون لي أي علاقة بمواقع التواصل الاجتماعي”، لتعود بعد ذلك لتعلن أن التدوينة مجرد كذبة أبريل.
الباتول الداودي، عضو حزب الأصالة والمعاصرة، نشرت تدوينة على حسابها في الفايس بوك تخبر فيها أن اسمها مقترح في لائحة الاستوزار، وكتبت: “تم تعييني وزيرة للتضامن والأسرة.. باركوا لي”.
وكتبت فايسبوكية: “المغربي عالام ههههه كيقييل يكذب وكيوصل حتى لـ1 أبريل وكيتحدوليه كتولي الكذبة الشهيرة عندو هي الزواج، والناس كيديرو فيها مصدومين بحالا الرجالة والعيالات غادي يتقاضاو من المغرب ههههه..”. وكتب آخر: “الفايس بوك غادي ينفجر بالكذوب وحولو علينا شوية”. وزاد آخر: “قررت أن لا أكذب في أبريل بغيت ناخذ كونجي من الكذوب”. وقال آخر: “إخواني الأبريليين، أخواتي الأبريليات.. مبروك العيد”.
ومن بين الكذبات على موقع الفايس بوك جاء في واحدة: “المغرب يستعد لدخول الاتحاد الأوربي بعد انسحاب بريطانيا..”، وفي أخرى: “اتصالات المغرب تفوز بجائزة أسرع أنترنيت في العالم”.
وجاء في تدوينة: “الناس اللي عيد ميلادهم وزايدين في 1 أبريل، واش انتوما تزاديتو بصح ولا غير كذبة”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد