لأسباب مالية.. توقيف جريدة “التجديد”

كتب بواسطة على الساعة 13:14 - 27 مارس 2017

أعلنت إدارة مؤسسة “التجديد”، اليوم الاثنين (27 مارس)، توقيف جريدة “التجديد” الأسبوعية، الناطقة باسم حركة التوحيد والإصلاح، وموقع “جديد بريس”، بعد سنوات من الحضور في الساحة الإعلامية الوطنية، “لأسباب اقتصادية قاهرة”.
وأوضح بلاغ لمدير نشر جريدة التجديد الأسبوعية، جواد الشفدي، أنه “بعد أزمة مالية خانقة استمرت لعدة سنوات، ورغم العديد من محاولات الإنقاذ المتتالية، فلم يعد ممكنا الاستمرار في الإصدار، خصوصا بعد إيقاف معلنين كبار للعقود الإشهارية التي كانت تجمعهم بالمؤسسة، لأسباب غير مفهومة”.
وأشار البلاغ ذاته إلى أن الجريدة “ستختتم هذه التجربة من مسارها المهني بإصدار العدد رقم 3916 من منبر التجديد، يوم الخميس المقبل (30 مارس)”.
وقدمت مؤسسة التجديد شكرها إلى “جميع العاملين بها من صحافيين وإداريين، على جهودهم الكبيرة من أجل الحفاظ على استمرار المؤسسة في أدائها المهني المتميز، كما تشكر كافة الزبناء من إدارات ومستشهرين على اختيارهم جريدة التجديد لنشر إعلاناتهم الإدارية وإشهاراتهم التجارية، دون أن تنسى شكر مختلف الممونين والمتعاونين والكتاب ومصادر الخبر على تعاونهم وتفهمهم”.
وأكدت المؤسسة “لكافة هؤلاء الشركاء، حرصها الشديد على أن يتم إيقاف تعاقداتها معهم جميعا وفق القوانين الجاري بها العمل ضمانا لكافة الحقوق، وفي انسجام مع طبيعة العلاقة التي جمعت المؤسسة بهم طيلة كل هاته السنوات”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد