شباط جابها في راسو.. كواليس “انقلاب” الموازين

كتب بواسطة على الساعة 12:21 - 25 مارس 2017

عقد، يوم أمس الجمعة (24 مارس)، اجتماع عاجل لقيادات في حزب على ضوء إعلان حميد شباط شغور أربعة مقاعد في اللجنة التنفيذية.
القيادة الحزبية المجتمعة ضمت، حسب بلاغ توصل به موقع “كيفاش”، أسماء وازنة في حزب الاستقلال، وعلى رأسها حمدي ولد الرشيد وبوعمر تغوان، المكلفان بالإشراف على مفاوضات تشكيل الحكومة، ومقربين من حميد شباط، مثلررحال مكاوي ونور الدين مضيان، إضافة إلى معارضين للأمين العام كياسمينة بادو وكريم غلاب.
مصدر موقع “كيفاش” كشف أن الاجتماع جاء نتيجة قرار حميد شباط إعلان شغور أربعة مقاعد في اللجنة التنفيذية، وهو ما اعبترته القيادة “انقلابا على الشرعية”. وقال المتحدث: “هاد النقطة ديال المقاعد الأربعة، واللي كتتعلق بتوفيق احجيرة وياسمينة بادو وكريم غلاب وكنزة الغالي، أفاضت الكأس، وبينات الغضب العارم اللي كاين في الكواليس، واللي كيحاول شباط يغطيه”.
وأوضح المتحدث أن الاستقلاليين يعتبرون أن ما يقوم به شباط في الوقت راهن “إهانة للحزب”، قائلا: “هاد القرارات كتسحم فيهم اللجنة التنفيدية والمجلس الوطني، هادا حزب ماشي فيرمة يبدا شباط يعبث فيها كيفما بغا”.
وزاد المتحدث: “اليوم شباط وصل لمرحلة الأرض المحروقة، وطبق فكرة علي وعلى أعدائي، بعدما ما لعباتش لصالحو مجموعة من القرارات الفردية.. هاد الشي نفسو اللي دار ملي قرر يخرج من الحكومة”.
وعن أسباب اعتماد حميد شباط لقرار “المقاعد الشاغرة”، يشير المصدر نفسه، إلى أن شباط يريد إقحام 4 أسماء مقربة منه، ومن بينهم خالد سبيع وعبد الغني لحلو وخديجة الزومي، “هاد الشي غير باش يدير التوازن داخل اللجنة التنفيذية اللي بدات كتهرب ليه الموازين ديالو”، يقول المتحدث.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد