العثماني جمع كلشي بنص/ مشاورات الكوكوت مينوت/ حكومة باناشي.. حصاد اليوم على الفايس بوك

كتب بواسطة على الساعة 21:59 - 21 مارس 2017

طغى موضوع مشاورات تشكيل الحكومة، التي أجراها رئيس الحكومة المعين سعد الدين العثماني، اليوم الثلاثاء (21 مارس)، على نقاشات نشطاء الشبكة الاجتماعية فايس بوك، الذين تفاعلوا من خلال تدويناتهم مع اللقاءات التي أجراها العثماني مع قيادات الأحزاب السياسية.
وكتب أحد النشطاء، تعليقا على اختيار رئيس الحكومة المكلف لمصطفى الخلفي، وزير الاتصال السابق، ناطقا باسمه، “Je suis claire ناطق رسمي باسم المكلف بتشكيل الحكومة.. كحالت، من البداية خارجة عوجة”.
وأضاف ناشط آخر، معلقا على طريقة تدبير العثماني لمشاورات تشكيل الحكومة، قائلا: “الحكومة مشا من عمرها عام أش بقا، غا تعونو وهنيونا من هاد لفيلم ديال لخليع”. وتابع آخر: “ملامح حكومة بناشي تلوح في الأفق، ما كاين باس المهم طلقونا للفراجة والديمقراطية تال من بعد”.
وانتقد بعض النشطاء في تدويناتهم إجراء المشاورات الحكومية في يوم واحد، وكتب أحدهم: “واش هادي مشاورات ولا الناس كتمشي للزاوية تتبرك وتخرج؟ الأحزاب كلها فنهار واحد آآآوو”. وأردف آخر: “العثماني جمع كلشي.. بنص”. وأضاف آخر: “مشاورات الكوكوت مينوت، ألهذه الدرجة أصبح للوقت قيمة عند زعمائنا؟”.
وفي نفس السياق كتب ناشط آخر، معلقا على استقبال العثماني لجميع الأحزاب في يوم واحد، “العثماني دايرلهم اليوم الخدمة لي كايدير فالعيادة.. واحد مورا واحد كايستقبل المرضى!”. وقال آخر: “مقر العدالة والتنمية ولا بحال باب العزيزية”.
وعن اللقاء الذي أجراه رئيس الحكومة المكلف مع قيادات حزب الاستقلال، كتب أحد النشطاء: “الاستقلال والو ما مفاكينش”. وأردف آخر: “الاستقلال: حنا مشاركين طارت معزة”، في إشارة إلى تشبث حزب الميزان بالمشاركة في الحكومة.
ودون ناشط آخر، معلقا على لقاء العثماني بكل من رئيس التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش والأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري محمد ساجد، تدوينة جاء فيها: “ساجد مكايحضرش المفاوضات، إلا في وجود محرم”. وأردف آخر: “ساجد هو نتا فاش كتمشي مع باك عند مول الفيزيك لي ماكيخليكش تدخل!”.
وتعليقا على اللقاء، قال ناشط آخر: “دابا شكون فيهم الأمين العام واش أخنوش ولا ساجد”. وفي تدوينة أخرى: “كيبقى فيا غير داك ساجد مسكين، شاد فأخنوش لعلى وعسى يعطيوه شي باليزة”. وتابع آخر: “دابا شكون فيهم الأمين العام واش أخنوش ولا ساجد؟”.
ناشط آخر استغرب عدم مرافقة قيادات حزب الاتحاد الاشتراكي للتجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري، خلال لقائهما بالعثماني، قائلا: “لشكر بعد الصدمة: لي تاق فأخنوش يتيق فثمن البترول”، في إشارة إلى تخلي أخنوش عن حزب الاتحاد الاشتراكي الذي أصر على مشاركته في الحكومة خلال مفاوضاته مع رئيس الحكومة المعفي عبد الإله ابن كيران.
وجود إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، في مقر حزب العدالة والتنمية في حي الليمون في الرباط، للمشاركة في المشاورات، نال بدوره قسطا من سخرية نشطاء الفضاء الأزرق، حيث كتب أحد النشطاء: “إلياس في مقر العدالة والتنمية، اللي ما عندها شعر تسلفو”. وتابع آخر: “العماري جالس مدروش حدا العثماني، وكيعاود للقيادات على المشروع ديال طنجة.. شفتو السياسة ما فيهاش خطوون أحمااار”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد