احجيرة يبرر غيابه عن لجنة التأديب: شباط ما بقاش أمين عام ديال الاستقلال

كتب بواسطة على الساعة 20:54 - 9 فبراير 2017


فرح الباز
برر توفيق احجيرة، رئيس المجلس الوطني لحزب الاستقلال، غيابه عن الجلستين اللتين عقدتهما اللجنة الوطنية للتحكيم والتأديب، التابعة للحزب، برغبته في “الإسهام في تلطيف أجواء علاقات متشنجة بين بلادي ودولة جارة بفعل تصريحات غير محسوبة من طرف شباط، مرة يتداركها حزب الاستقلال ببلاغ رسمي في شكل افتتاحية بجريدة العلم، ومرة يتراجع عنها شباط عند الفرنسيين، حسب المزاج”، على حد قوله.
وأوضح احجيرة، في بلاغ له، أن عدم حضوره أمام اللجنة التأديبية جاء انطلاقا من رفضه “المساهمة في أي استحضار إعلامي جديد لملف العلاقات المغربية الموريتانية، بمناسبة أشغال التأديب، في فترة دبلوماسية دقيقة كللت، والحمد لله، بالانتصار الرائع للمغرب بفضل جلالة الملك نصره الله ورجوع المملكة المغربية الى مكانها الطبيعي في حضيرة الإتحاد الإفريقي”.
وعبر احجيرة عن تشبثه بموقفه من تصريحات الأمين العام لحزب الاستقلال بخصوص الحدود الموريتانية، واقتناعه بهذا الموقف، لافتا إلى أن “فبركة هذه الإحالة/المحاكمة بكل التبريرات التي لُبِّست لها، لا علاقة لها قطعا في الأصل بموريتانيا بقدر ما تهم حسابات واضحة ومباشرة مع انتخاب الأمين العام المقبل في المؤتمر العام 17 والتي تعرت، بفعل عدم ضبط الأعصاب، في اللقاء الصحفي مع القناة الفرنسية”.
وقال رئيس المجلس الوطني لحزب الميزان: “لم احضر احتراما للمناضلين الشرفاء ولمؤسسات الحزب، الذي عرفته والذي لي شرف الانتماء إليه والعمل في كل مؤسساته منذ 53 سنة، بعثت بتقرير للجنة التحكيم حول تصريح الأمين العام حول مغربية موريتانيا والذي أدى إلى إبداء رأي لي مغاير”.
وتابع احجيرة في بلاغه: “أذكّر أن يوم الخميس 29 دجنبر الماضي، ساندت وأمضيت بلاغا مع عضوين من أصل ثلاثة أعضاء من مجلس الرئاسة يعلنون فيه أن شباط أثبت أنه غير مؤهل ولا قادر على مواصلة تحمل مسؤولية الأمانة العامة لحزب الاستقلال، وعليه، ولكي أبقى منسجما مع مواقفي السابقة، فإن شباط لم يبق في تقديري أمينا عاما للحزب منذ ذلك التاريخ، وإحالته لشيء ما يخصني، هو من غير ذي موضوع ولا يهمني وأنا غير معني به، وبالتالي فيمكن له أن يأخد ما يطيب له من “قرارات” لأن شرعيته كأمين عام سقطت عندي منذ ذلك التاريخ”.
توفيق احجيرة ختم بلاغه بالقول: “متأكد أن الاستقلاليين والاستقلاليات الحقيقيين والنزهاء والشرفاء يتألمون لما آل إليه حزب الاستقلال، لكنهم سيتمكنون من طي هاته الصفحة المؤلمة من تاريخ حزبنا الشامخ وسيأخذون القرار الحكيم في الوقت المناسب”.
وكانت اللجنة الوطنية للتحكيم والتأديب التأمت في جلستين متتاليتين يومي 24 و25 يناير الماضي، للاستماع إلى دفوعات كل من توفيق احجيرة وكريم غلاب وياسمينة بادو، المعنيين بالإحالة طبقا للمادة 110 من النظام الداخلي لحزب الاستقلال، واستمعت اللجنة لبادو، في الوقت الذي تخلف احجيرة وغلاب عن المثول أمامها.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق