المغرب والاتحاد الإفريقي.. الملك ينزل بثقله

كتب بواسطة على الساعة 15:42 - 30 يناير 2017

جواد الطاهيري
تحل، اليوم الاثنين (30 يناير)، ساعة الحسم بشأن سعي المغرب إلى العودة إلى الاتحاد الإفريقي، وبعد ساعات من الآن سيصوت أعضاء الاتحاد على دخول المغرب للاتحاد.
الموساوي العجلاوي، الأستاذ الباحث في مركز إفريقيا والشرق للدراسات الاستراتيجية، اعتبر أن الملك محمد السادس “نزل بكل ثقله لتحقيق هذا المسعى، والحفل الذي أقامه الملك، أمس الأحد، رسالة على أن المغرب، كما قال الملك في إحدى خطبه لا يطلب الإذن من أحد، لأنه هو المؤسس للوحدة الإفريقية”.
وشدد العجلاوي على أن “المغرب هو البلد الإفريقي الوحيد خارج الاتحاد الذي يطبق ميثاق الاتحاد من حيث الشراكة جنوب جنوب، والاندماج الاقتصادي، والأمن الغذائي، والأمن الروحي، ويساهم في فك النزاعات العسكرية في عدد من دول القارة”.
دور المغرب اليوم أصبح قاريا، يقول الأستاذ الباحث في مركز إفريقيا والشرق للدراسات الاستراتيجية، مضيفا: “الملك ومنذ اعتلائه العرش، قام بـ40 زيارة لحوالي 30 بلدا إفريقيا، وفي الزيارات الأخيرة، انفتح العاهل المغربي على شرق وجنوب القارة، هذا كله يعطي للمملكة بعدها القاريا، ويؤشر على أن عودتها إلى الاتحاد الافريقي ستكون قوية، وستعكس ذلك الدور الذي كانت تلعبه خارج الاتحاد”.
وعن تحرك رئيسة المفوضية الإفريقية المنتهية ولايتها، قال العجلاوي: “زوما تتحرك لأنها توظف الصراع بين المغرب والجزائر وصراع الصحراء طيلة 5 سنوات على رأس مفوضية الاتحاد الإفريقي من أجل أن تتموقع من جديد، داخل المؤتمر الوطني الإفريقي (الحزب الحاكم في جنوب افريقيا)، ولأنها تريد أن تكون رئيسة لهذا الحزب ولدولة جنوب إفريقيا، وهذا ما يفسر ارتفاع درجة حرارة عدائها للمغرب ومناوراتها الأخيرة”.
أما الجزائر، يقول العجلاوي، “ففاجأها طلب المغرب العودة إلى الاتحاد، وصدمت بعد توقيع المغرب 80 اتفاقية شراكية وتعاون، أخيرا، خاصة مع دول كانت تحسب على المعسكر الجزائري”. وأضاف: “الجزائر تحاول الآن، على الأقل، تكبيل عودة المغرب إلى الاتحاد، ونقل هذه العودة من مستوى مسطري إلى مستوى سياسي، لأخذ بعض المكاسب، ولكن يبدو أن موجة عودة المغرب قوية، بدليل أن الدول المنتصرة للمغرب والمطالبة بعودته تزداد يوما بعد يوم، نحن اليوم إزاء مقاربة متكاملة، سياسيا واقتصاديا وأمنيا ودينيا، وهنا تكمن قوة المغرب”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد