حزب الاستقلال بعد بلاغ ابن كيران: لم ينته الكلام!!

كتب بواسطة على الساعة 11:22 - 9 يناير 2017

كيفاش
عقب التطورات الأخيرة التي عرفتها مشاورات تشكيل الحكومة، وإعلان رئيس الحكومة المعين، عبد الإله ابن كيران، إنهاء المشاورات مع كل من رئيس التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش، والأمين العام لحزب الحركة الشعبية امحند العنصر، عاد حزب الاستقلال ليؤكد أنه معني بمشاورات تشكيل الحكومة، وأن الحزب “أكبر من أن يتخلى عنه”.
وقال حزب الاستقلال، في مقال نشر على موقعه الإلكتروني تحت عنوان “الرسائل الواضحة لحزب الاستقلال”، “مخطئ من يعتقد أن المواقف الأخيرة وضعت حزب الاستقلال على الهامش، وأنها قلصت مساحات اشتغاله، أو أنها ضيقت عليه فضاءات التحرك، فحزب الاستقلال لا زال معنيا بما يحدث، وله رأي فيما يحدث ومتمسك بإسناد الشرعية الانتخابية الديمقراطية” .
وذكر المقال بأن حزب الميزان “لا ينظر إلى المشاركة في الحكومة كمشاركة في اقتسام قطع الكعكة، وأن مصير هذا الحزب التاريخي الكبير لا يرتهن بلحظة سياسية معينة مهما كانت قوتها، وأنه حينما أعلن مشاركته في الحكومة المرتقبة في اجتماع المجلس الوطني للحزب، بتاريخ 21 نونبر الماضي فإنه أعلن مساندته للخيار الديمقراطي الذي قرره الناخب في صناديق الاقتراع في السابع من أكتوبر الماضي، بمعنى أن قرار المشاركة كان قرارا سياسيا صرفا، وليس مجرد قرار تكتيكي يندرج في حسابات سياسية مرتبطة باللحظة”.
وزاد الحزب: “نتابع التطورات المتسارعة التي حولت في كثير من المرات مسار المشاورات إلى فرجة تضحك البعض وتسلي البعض الآخر، وتؤلم بعضا ثالثا، يتابعها بعين راصدة للوقائع وبقراءة عميقة للخلفيات، لذلك فهو يعيد التذكير بمواقفه الأخيرة، التي تحمل مسؤوليته في اتخاذها”.
واقع قال عنه الحزب إنه “مشروطة ليس بمفهوم الابتزاز الذي تركناه لآخرين يتعاملون مع السياسة بمنطق الربح و الخسارة، ولكن بمفهوم المسؤولية التاريخية، مواقف سياسية ربطت بتحالف مع القوى السياسية الوطنية”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق