فاجعة أكادير.. الشخص المصاب يعاني حروقا من الدرجة الثالثة

كتب بواسطة على الساعة 21:53 - 7 يناير 2017


كيفاش
قال المدير العام للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس في مراكش، البروفيسور هشام نجمي، إن الشخص المصاب الذي تم نقله إلى هذا المركز الاستشفائي، إثر حادثة السير التي وقعت، اليوم السبت (7 يناير)، على الطريق السيار بين مراكش و أكادير، “يعاني من حروق بليغة من الدرجة الثالثة”.
وأوضح البروفيسور نجمي، في تصريح للصحافة، أن هذا الشخص (48 سنة)، والذي تم نقله إلى مراكش بواسطة المروحية الطبية التابعة لوزارة الصحة بتنسيق مع مصالح الدرك الملكي والمديرية الجهوية للصحة في أكادير، يعاني من حروق على مستوى الوجه واليدين، وكذا من مضاعفات على مستوى القصبة الهوائية بسبب استنشاقه كمية كبيرة من الدخان.
وأضاف أن الحالة الصحية للشخص المصاب استدعت وضعه تحت العناية المركزة بمصلحة الانعاش والحروق في المستشفى الجامعي محمد السادس في مراكش، مشيرا إلى أن الأطقم الطبية قامت بإعادة تقييم الحروق التي أصيب بها، وخاصة على مستوى الوجه.
من جهته، قال رئيس مصلحة الانعاش والتخدير في المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس في مراكش، البروفيسور محمد ناصر الصمكاوي، إن الحالة الصحية للمصاب تتطلب إخضاعه لعملية جراحية مستعجلة، جراء الحروق الخطيرة التي أصيب بها، مؤكدا أن الطاقم الطبي المشرف على متابعة الحالة الصحية للمصاب يبذل كل ما في وسعه من أجل مساعدته على تخطي مرحلة الخطر والتماثل للشفاء.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق