ابن كيران وشباط.. ديبلوماسية جيب أفم وقول؟؟

كتب بواسطة على الساعة 17:55 - 26 ديسمبر 2016

 

كيفاش
لم يكد يمر شهر واحد على التصريحات التي أدلى بها عبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة، حول تدخل روسيا في سوريا، حتى خرج حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، بتصريحات حول الحدود مع موريتانيا.
وقبل أن يتضخم الأمر، كما وقع مع ابن كيران، في السادس من دجنبر الحالي، سارعت وزارة الخارجية والتعاون إلى التنديد بتصريحات حميد شباط التي قال فيها إن “موريتانيا أرض مغربيّة وحدود المملكة تنتهي عند نهر السنغال”.
وقالت الخارجية، في بلاغ ناري غير مسبوق: “بهذا النوع من التصريحات، التي تفتقد بشكل واضح لضبط النفس وللنضج، يساير الأمين العام لحزب الاستقلال نفس منطق أعداء الوحدة الترابية للمملكة، الذين يناوؤون عودتها المشروعة لأسرتها المؤسساتية الإفريقية”.
يذكر أن وزير الشؤون الخارجية والتعاون استقبل، يوم الاثنين 5 دجنبر، في مقر الوزارة، سفير فيدرالية روسيا في الرباط، فاليري فوروبييف، بطلب من هذا الأخير، الذي عبر، بهذه المناسبة، عن انشغال موسكو إثر تصريحات إعلامية منسوبة لمسؤول حكومي مغربي كبير (ابن كيران) يتهم فيها روسيا بأنها مسؤولة عن تدمير سوريا، في إشارة إلى عبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة المكلف.
وفي ختام اللقاء، أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون لمخاطبه أن المملكة المغربية، باعتبارها دولة مسؤولة وذات مصداقية على الساحة الدولية، تحدد مواقفها الديبلوماسية الرسمية على ضوء القيم والمبادئ والمصالح التي تحكم سياستها الخارجية، وأن الملك يبقى الضامن لثبات واستمرارية المواقف الديبلوماسية للمملكة المغربية ولاحترام التزاماتها الدولية.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق