شد ليا نقطع ليك.. تبادل الاتهامات بين حزب الاستقلال وحزب موريتاني

كتب بواسطة على الساعة 11:35 - 26 ديسمبر 2016

فرح الباز
بعد تنديد حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، الحاكم في موريتانيا، بتصريحات الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط، التي اعتبر فيها أن “موريتانيا أراض مغربية”، أكد حزب الميزان أن كلام أمينه العام “جاء في سياق استحضار مرحلة من تاريخ المغرب المعاصر، وفي إطار استعراض أهم المحطات في التاريخ السياسي للمغرب، وما طبعها من اختلافات بين مختلف الأطراف”.
وأوضح حزب الاستقلال، في بلاغ توضيحي له، أنه “تابع باستغراب كبير استهداف أمينه العام وكل من الإعلام المغربي والنخب المغربية من خلال بلاغ حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا”.
وأضاف البلاغ ذاته أن “الحزب بغض النظر عن اللغة المتوترة والبذيئة التي صيغ بها البلاغ المذكور، وبمعزل عن الوضع الحالي للعلاقات المغربية الموريتانية على المستوى الرسمي، عندما طرح موضوع موريتانيا، فإنه قام بذلك مطوقا بمسؤولياته في التحرير والإعتاق، ولم يكن بهدف الهيمنة والتوسع، بل كان توظيفا لحقائق التاريخ والجغرافية، وتنفيذا لمهام التحرر الوطني، وعندما اختار الشعب الموريتاني الشقيق بناء دولة مستقلة، فإن حزب الاستقلال قبل بذلك دون تردد”.
واعتبر الحزب أن عزل حديث الأمين العام عن سياقه يوضح أن قيادة الاتحاد من أجل الجمهورية واقعة تحت تأثير جهة تتوهم أنها تستطيع تنفيس أزمتها الداخلية باستدعاء الشعور الوطني وتهييجه ضد حزب الاستقلال والمغرب.
واعتبر حزب الاستقلال أن حديث بلاغ حزب الاتحاد من أجل الجمهورية عن علاقة المغرب مع جيرانه يعبر عن جهل بالوقائع وحقائق التاريخ. وجاء في البلاغ: “المغرب كان أكبر ضحية للأطماع الاستعمارية، وأن حزب الاستقلال لن يتخلى عن خطابه الوطني وعن الحقوق الشرعية للمغرب في الصحراء الشرقية أو عن سبتة ومليلية والجزر الجعفرية، وهي أجزاء من التراب الوطني لا يمكن التفريط فيها”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد