بعدما تبرأ منهم الحزب.. الصكوعة حصلو “متلبسين” بالانتماء للبيجيدي!!

كتب بواسطة على الساعة 11:31 - 23 ديسمبر 2016

علي أوحافي
أعاد قرار وزارتي الداخلية والعدل والحريات، بمتابعة كل من أشاد بمقتل السفير الروسي في تركيا، فتح ملف علاقة حزب العدالة والتنمية بما يسمى “فرسان الإصلاح” أو ما كان يسمى “فرسان العدالة والتنمية”.
المكتب المركزي للأبحاث القضائية أحال، أمس الخميس (22 أكتوبر)، الكاتب المحلي لشبيبة حزب “العدالة والتنمية” في إقليم بنجرير على الحراسة النظرية بعد التحقيق معه على خلفية اتهامه بالإشادة بعملية قتل السفير الروسي في تركيا على صفحة “فرسان الإصلاح”.
وكان كل من عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، وسعد الدين العثماني، رئيس المجلس الوطني للحزب، تبرءا، في أكتوبرالماضي، مما ينشره بعض الصفحات المؤيدة لحزب المصباح، على شبكات التواصل الاجتماعي، وفي مقدمتها صفحة “فرسان الإصلاح”.
وأشار ابن كيران إلى أن كل ما يُكتب في هذه الصفحات يُستغل أسوأ استغلال، قائلا: “نحن ندفع ثمنه بصورة لا تتخيلونها، وبسببه تتعقد الأمور بطريقة كبيرة”.
موقف مماثل عبر عنه العثماني بوصفه ما ينشر على هذه الصفحات بـ”الإدعاءات الباطلة”، معتبرا من يقفون وراءها مجرد كتائب افتراضية منسوبة إلى أعضاء ومتعاطفين مع العدالة والتنمية ولا علاقة لهم لا من قريب ولا من بعيد بالحزب.
من جهتهم، وضع المشرفون على صفحة “فرسان الإصلاح” إعلانا على الصفحة يؤكد أن ما تنشره الصفحة هو “آراء المتعاطفين مع حزب العدالة والتنمية”، وأن علاقتها مع الحزب لا تتجاوز الدعم والتأييد والتعاطف، وهو ما فضحه التحقيق مع الكاتب المحلي لشبيبة “العدالة والتنمية” في إقليم بنجرير.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق