النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية.. فين وصلنا؟

1-2

كيفاش
أكدت لجنة القيادة لتتبع النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، أمس الأ ربعاء (30 نونبر) في الرباط، في ختام اجتماعها، أن وتيرة إنجاز وإطلاق المشاريع المدرجة ضمن هذا النموذج خلال السنة الجارية تبعث على ” الارتياح”.
وقال محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية، في تصريح للصحافة، عقب انتهاء أشغال الاجتماع الذي عرف مشاركة وزراء وممثلي كل القطاعات المتدخلة والهيئات والمؤسسات والمقاولات العمومية المساهمة، “هناك ارتياح لحالة تقدم هذه الأشغال (المشاريع) ووضوح للرؤية بخصوص احترام الآجال المحددة لهذا البرنامج المنتظر أن يصل إلى غايته في 2021”.
وأوضح أن اجتماع اللجنة يعد الثاني في إطار متابعة النموذج التنموي الجديد لأقاليم الجنوبية والذي اعطى الملك محمد السادس انطلاقته في العيون بمناسبة الذكرى الأربعين لانطلاق المسيرة الخضراء المظفرة.
وذكر بوسعيد أن النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية يقوم على ثلاثة دعامات هي التجهيزات الأساسية وإعداد التراب الوطني( 28 مليار درهم) والبرامج الاقتصادية (46 مليار درهم) والبرامج الاجتماعية بما فيها البرامج الثقافة بحوالي أربعة ملايير درهم.
وشدد على أن الأمر يتعلق بنموذج مندمج يهم كل القطاعات التنموية الاقتصادية منها والاجتماعية والبيئية بغلاف مالي إجمالي يفوق 77 مليار درهم توجه لتمويل أزيد من 600 مشروع منها مشاريع هامة جدا ومهيكلة كالربط بالطرقي بين تيزينت والداخلة وميناء الصيد البحري بالداخلة وتحلية ماء البحر والمشاريع المهيكلة المتعلقة بقطاع الفوسفاط وتنميته ( 19 مليار درهم) والطاقات المتجددة (أكثر من 10 ملايير درهم).

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق