التقدم والاشتراكية: معالجة قضية التعليم في هذا التوقيت السياسي الميت لا تستقيم

files-5

فرح الباز
في خضم الجدل الدائر حول إلغاء مجانية التعليم، اعتبر المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية أن الأمر يتعلق بـ”مشروع رأي غير نهائي”، يوجد في طور التهييء من قبل المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي بطلب من الحكومة، بخصوص مسودة مشروع القانون الإطار لمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وذلك في أفق استكمال المسطرة القانونية المقررة لاعتماد هذا القانون الإطار.
وأشار الحزب، في بلاغ أصدره عقب اجتماع مكتبه السياسي أمس الاثنين (29 نونبر)، أن قضية التعليم “لا تستقيم معالجتها في مثل هذا التوقيت السياسي الميت، بل يتعين أن يتم ذلك داخل مؤسسات تنفيذية وتشريعية قائمة ومكتملة الهيكلة ومتمتعة بالجاهزية المطلوبة التي تمكنها من تأطير النقاش المجتمعي حول هذا الموضوع الهام وإخراج نص قانوني يرقى إلى طموحات مختلف فئات شعبنا في تعليم جيد ومنتج”.
واعتبر المكتب السياسي لحزب الكتاب أن “وضع حد للفشل المزمن لمنظومة التعليم في بلادنا، والخروج من دوامة إصلاح الإصلاح.. يقتضي بلورة رؤية مجتمعية استراتيجية توافقية عميقة وشاملة كفيلة بإنتاج مدرسة الجودة، شكلا ومضمونا”.
وأعلن حزب التقدم والاشتراكية عزمه تنظيم ندوة وطنية حول قضايا التربية والتكوين والبحث العلمي في غضون شهر دجنبر المقبل، بمشاركة فاعلين وأكاديميين ومهتمين، لتعميق دراسة هذا الموضوع.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد