لشكر وابن كيران.. المصالحة!!

سبحان مغير الأحوال.. إدريس لشكر سييسر تشكيل الحكومة بالمنطق!!

محمد محلا
دخل إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، مقر حزب العدالة والتنمية، أول أمس الجمعة (25 نونبر)، لتبديد سوء الفهم “الكبير”، الذي حصل بينه وبين عبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة المكلف.
إدريس لشكر التقى ابن كيران لوضع حد للشائعات، يقول يونس مجاهد، الناطق الرسمي باسم حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.
وقال مجاهد: “ما حصل هو أن المشاورات استمرت وبدا كيخرج كلام أسيء فهمه، حيت التأويلات حاولت كلمة شروط المشاركة إلى اشتراطات ثم إلى مناورات، ما خلق سوء فهم كبير بيينا وبين البيجيدي”.
وأضاف مجاهد: “ليس هناك أي موقف جديد اليوم، إذ اشتغلنا بالمنهجية التالية: كانت هناك مشاورات أولى وعامة وأكد فيها الكاتب الأول المشاركة في الحكومة لكن ربطها بضرورة التعرف على من تتشكل هذه الحكومة والبرنامج وهي أمور مبدئية، وهو ما ساندته اللجنة الإدارية للحزب، واعتبر مسألة المشاركة ما فيها مشكل”.
ونفى يونس مجاهد ما راج حول ربط الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية مصيره بحزب التجمع الوطني للأحرار، متسائلا: “من أين أتى هذا التأويل؟”، مضيفا: “سوء التفاهم لا يعالج بالتصريحات، فكان لا بد من اللقاء مع رئيس الحكومة، ونثمن هذا الحوار المباشر وهذه الجولة التي كانت لها نتائج إيجابية لتنقية الجواء ورفع سوء التفاهم”.
وعن مصير تشكيل الحكومة، قال المتحدث: “ننتظر ما سيحصل مع الأطراف الأخرى، وغادي يجيب لينا ابن كيران نتائجها”، رافضا تمسية الوضع الحالي بالبلوكاج.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق