بشجاعتهما وإنسانيتهما.. هشام وتوفيق مغربيان أثارا إعجاب الإيطاليين

chtouki-mediom-550x309

كيفاش
أعادت قصة هشام، المهاجر المغربي في إيطاليا، الذي عثر، يوم الجمعة الماضي (18 نونبر)، على محفظة نقود وقطع مسافة تزيد عن 86 كيلومترا من أجل إعادتها إلى صاحبها، (أعادت) إلى الأذهان قصة مماثلة لمغربي آخر أثار إعجاب الصحافة الأوربية بشجاعته وإنسانيته.
ففي شهر ماي من سنة 2015، اهتمت الصحافة الإيطالية بخبر إنقاذ مهاجر مغربي، يدعى توفيق الشتوكي، لسائح فرنسي سقط في نهر آرنو الإيطالي.
الشتوكي، البالغ من العمر 28 سنة، جازف بحياته ورمى بنفسه إلى النهر لينقذ السائح الذي كاد أن يلقى حتفه غرقا بعدما فقد توازنه وسقط في النهر، أمام أنظار مجموعة من الناس الذين تحلقوا على ضفة النهر.
موقف الشتوكي أبهر الإيطاليين، وعلى رأسهم عمدة مدينة فلورنس التي وقعت فيها الحادثة، والذي كتب على صفحته في موقع فايس بوك: “من قلبي أشكر توفيق على شجاعته وارتمائه في واد أرنو لإنقاذ حياة شاب فرنسي لم يكن حذرا بالشكل المناسب ليسقط في الواد”.
واعترافا بجميله، قررت السلطات الإيطالية تمكين الشتوكي، الذي كان يعيش في إيطاليا بطريقة غير شرعية، من وثائق الإقامة.
وفي نهاية الأسبوع الماضي، شد المغربي هشام، البالغ من العمر 28 سنة، أنظار الصحافة الإيطالية، بسبب موقف قام به، أبان فيه عن أمانته وأخلاقه العالية.
ابن مدينة طاطا، الذي يعمل بائعا متجولا في إيطاليا، عثر على محفظة نقود كانت تحتوي على مبلغ مالي ومجموعة من البطاقات البنكية وبطاقة تعريف ورخصة سياقة.
صاحب المحفظة، وهو رجل أعمال إيطالي يدعى كارلو ميريندا، عاد إلى منزله يائسا من العثور على محفظته، وفي مساء اليوم نفسه تلقى مكالمة من زوجته تخبره فيها بأن شابا مغربيا عثر على المحفظة وقدم إلى البيت لكي يسلمها له.
الشاب المغربي قطع مسافة تزيد عن 86 كيلومترا من أجل إعادة محفظة النقود إلى صاحبها. هذا الأخير، بعدما تسلم محفظته وشكر الشاب على أمانته، نشر قصته على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فايس بوك، مرفوقة بصورة للشاب المغربي من أمام منزله في المغرب.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق