حرب الحكومة.. الاستقلال يقطر الشمع على البام

5155hr_-592x296-1475685489

علي أوحافي
يبدو أن الحرب المستعرة بين حزب الاستقلال وحزب الأصالة والمعاصرة لم تضع أوزارها بعد، فقد عاد حزب الميزان إلى اتهام البام بالوقوف وراء عرقلة تشكيل الحكومة.
وخصصت صحيفة “العلم”، الناطقة بلسان حزب الاستقلال، مقالا في صدر صفحتها الأولى، تحت عنوان “من أكديم إيزيك إلى تشكيل حكومة ابن كيران الثانية.. نفس منطق المقامرة بالوطن لتصفية حسابات سياسوية ضيقة”، للهجوم على حزب الأصالة والمعاصرة.
وجاء في المقال: “نفس منطق المقامرة بالوطن يتكرر خلال هذه الأيام تزامنا مع المشاورات المتعلقة بتشكيل الحكومة الجديدة.. فما إن أفرزت صناديق الاقتراع ما أفرزته حتى اشرأبت الأعناق القصيرة أملا في ألا يطبق الملك مقتضيات الدستور”.
وزاد المقال: “بمجرد ما إن كرس الملك ثقته في المنهجية الديمقراطية بتعيينه لابن كيران، حتى انطلقت الجهة المعلومة في البحث عن الحطب الجاف الذي ستشغل به نار الفتنة من جديد، وهذا ما تجلى في السعي إلى جمع أغلبية وضمان شروط انتخاب رئيس مجلس النواب من هذه الأغلبية التي ستكون أغلبية معارضة لرئيس الحكومة في مشهد سريالي لا يحدث إلا في دهاليز المختبرات السيئة الذكر”.
وتابع كاتب المقال: “هذا إن كان تحقق فإنه سيجبر ابن كيران على رمي المفاتيح وإخلاء الموقع حالا، والذي حدث، كما حدث في أكديم إيزيك، أن حزب الاستقلال رفض الامتثال وتشبث بالشرعية التي تمثل العنوان الوحيد والأوحد لهذه المرحلة بالذات”، وفي إشارة منه إلى إفشال حزب الاستقلال لـ”مؤامرة البام”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق