عطالة بـ19 مليون درهم.. البرلمانيين مشومرين ومخلصين وبيخير!!

عطالة بـ19 مليون درهم.. البرلمانيين مشومرين ومخلصين وبيخير!!

محمد محلا
دخلت عطالة البرلمان بغرفتيه يومها الـ36، منذ افتتاح البرلمان من قبل الملك محمد السادس يوم 14 أكتوبر الماضي.
عطالة من المنتظر أن تدخل شهرها الثاني بسبب “البلوكاج” في تشكيل حكومة ابن كيران الثانية، والرابيل ديال البرلمانيين الـ515 ما غادي يحرمهم منو حد.

بشحال هاد التشوميرة؟
بغض النظر عن تعطيل سير التشريع، فتكلفة هذه العطالة البرلمانية تناهز 19 مليون درهم، وهو المبلغ الذي سيؤشر عليه الرئيس الجديد لمجلس النواب مستقبلا، حسب ما أشار إلى ذلك الدكتور عمر الشرقاوي، أستاذ القانون الدستوري والعلوم السياسية.
عمر الشرقاوي قال، في تصريح لموقع “كيفاش”، إن التكلفة مرشحة للارتفاع مع دخول البلوكاج السياسي شهره الثاني، ومن المنتظر أن تصل هذه الميزانية إلى 38 مليون درهم.
وأضاف: “سنة 2011 دخل البرلمانيون في نقاش حول وقت صرف الأجر، كاين اللي كان كيقول يتصرفو من يوم إعلان النتائج وكاين اللي كان كيقول من يوم افتتاح البرلمان، وهاد الشي حيت النهار كيتقام بمبلغ مرتفع، وهو اللي دفع البرلمانيين للضغط باش يكون الأجر منذ إعلان النتائج”.
وفي عملية بسيطة، يتقاضى البرلماني ألفا و233 درهم عن كل يوم عمل، وبين يوم إعلان النتائج وافتتاح مجلس النواب يضيع على البرلمانيين 7 آلاف و400 درهم.
غير أن عمر الشرقاوي عاد ليوضح أن هذه الأجور التي ستصرف للبرلمانيين بعد تعيين رئيس مجلس النواب ليس لها سند داخل النظام الداخلي للمجلس، علما أن الأمر يعتبر تغيبا عن العمل. وقال: “هاد الشي راه عكس الشعارات التي رفعاتها الحكومة وعبد الإله ابن كيران، واللي كان كيقول الأجر مقابل العمل”.

البرلماني مظلوم؟
الجدل حول قانونية صرف التعويضات للبرلمانيين رغم البطالة لا يتحمل فيه البرلمان أي مسؤولية، حسب تعبير حكيم بنشماش، رئيس مجلس المستشارين.
بنشماش قال، في تصريح لموقع “كيفاش”: “هاد الشي اللي واقع ما خاصش يتحمل فيه البرلمانيين المسؤولية، والأجر صحيح غادي يتصرف ليهم”، مضيفا: “حنا وجهنا مذكرة لرئاسة الحكومة باش نبداو العمل في الجلسات الشهرية، والحكومة جاوباتنا وقالت لينا هي غير حكومة تصريف أعمال ولا يمكن مراقبتها”.
وحاول موقع “كيفاش” أخذ رأي رشيد الطالبي العلمي، رئيس مجلس النواب، إلا أنه لا يرد على هاتفه.

الأجر حق أو “نقاش” باطل؟
“واش عادي تستفد من أجر البرلمان وأنت ما خدمتيش؟” سؤال أغضب سعيد الناصيري، البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة. الأخير قال في تصريح لموقع “كيفاش”: “آ سيدي ما تسولنيش أنا، والبرلمانيين ما سوقهمش في هاد العطالة، سيرو سولو هادوك اللي غادي يخلصو البرلمانيين واللي معطلين شغل لبلاد؟”
وفيما دافع البرلماني والرئيس الحالي لفريق الوداد على تقاضي البرلمانيين أجورهم رغم العطالة، اعتبر عبد الله بوانو، البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، أن النقاش حول “عطالة البرلمان مقابل الأجر” غير موجود أصلا لأنه لم يعين بعد رئيسا لمجلس النواب ولم تشكل الحكومة.
وقال بوانو، في تصريح لموقع “كيفاش”: “هاد الساعة ما كاين لا تعويضات لا فلوس، الحكومة مازال ما تعيناتش، والوقت اللي غادي يكون للمجلس رئيس ديك الساعة نفتحو النقاش”.
نور الدين مضيان، رئيس فريق حزب الاستقلال في مجلس النواب، شدد على أن أجر البرلماني حق، وليس ريعا.
مضيان قال، في تصريح لموقع “كيفاش”: “أنا برلماني وعندي غير الأجر ديال البرلمان باش كنعيش، واش نمشو نبداو نتسلفو؟ حنا كنتسناو”، مضيفا: “حنا ما توصلنا حتى لدابا لا بأجر ولا بطابليط ولا يتعويضات الفندق، علما أننا في الفريق الاستقلالي نشتغل وعقدنا 3 لقاءات بينهم دورة تكوينة للنواب الجديد، أي حنا خدامين، ولا نتحمل مسؤولية البلوكاج، وكنتسناو غير الحكم يصفر باش ندخلو للمقابة”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق