الغابون/ غينيا الاستوائية.. خلاف الحدود يحل في المغرب

الغابون/ غينيا الاستوائية.. خلاف الحدود يحل في المغرب

كيفاش
وقعت جمهوريتا الغابون وغينيا الاستوائية، أمس الثلاثاء (15 نونبر) في مراكش، اتفاقا تاريخيا لحل النزاع الحدودي القائم بينهما منذ ثلاثين عاما حول جزيرة مبانيي.
وينص الاتفاق، الذي وقعه كل من رئيس جمهورية غينيا الاستوائية، تيودورو أوبيانغ نغيما مباسوغو، ورئيس جمهورية الغابون، علي بونغو أونديمبا، والأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، بان كي مون، على إحالة النزاع الحدودي القائم بين البلدين على محكمة العدل الدولية.
وقال رئيس غينيا الاستوائية، في كلمة بالمناسبة، إن الاتفاق الذي وقع عليه البلدان يشهد على علاقات الأخوة المتينة القائمة بين الدولتين وطموحهما المشترك لصالح حل نزاع قديم.
وأشار إلى أن الدولتين فوضتا إلى الأمم المتحدة الوساطة في المفاوضات، بهدف حل هذا النزاع المستمر منذ 30 عاما، مضيفا أن الاتفاق سيمكن من إقامة علاقات مرنة، قوامها الصداقة والتعاون بين البلدين الشقيقين.
بدوره، نوه الرئيس الغابوني بالاتفاق، المحال من الآن فصاعدا على محكمة العدل الدولية، معتبرا أن هذا الاتفاق يعكس الجهود الحثيثة التي بذلها البلدان لصالح تقريب مواقفهما وتحقيق نتائج فعلية من مفاوضاتهما الثنائية.
وتتنازع غيينا الاستوائية والغابون سيادة جزيرة مبانيي، وهي جزيرة صغيرة مساحتها 20 هكتار على حدودهما المائية. وفي سنة 2008، اتفق البلدان على تفعيل وساطة في النزاع تحت رعاية الأمم المتحدة.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق