الملك: ولى زمن الاستعمار وفرض القرارات

capture-decran-2016-11-15-a-13-33-01

فرح الباز
اعتبر العاهل المغربي الملك محمد السادس أن احتضان مدينة مراكش لمؤتمر المناخ “كوب 22” “دليل على الاهتمام الكبير الذي توليه المملكة المغربية للبيئة”، مؤكدا أن مؤتمر مراكش يعد منعطفا حاسما في مسار تنفيذ اتفاق باريس.
وأوضح الملك محمد السادس، في كلمة ألقاها في قمة رؤساء الدول والحكومات التي أقيمت اليوم الثلاثاء (15 نونبر)، على هامش مؤتمر الأطراف “كوب 22” المقام في مدينة مراكش، أنه يجب إعطاء الأولوية لمعالجة الانعكاسات السلبية للتغيرات المناخية على إفريقيا.
وأبرز العاهل المغربي أنه، رغم انتشار خطاب يهتم بالبيئة وتنامي الوعي بالحفاظ عليها، خلال الـ15 سنة الأخيرة، إلا أن الأسبقيات عند الدول المصنعة ليست هي نفسها عند الدول النامية، داعيا إلى توحيد التربية على البيئة، ومشددا على أن المغرب سيكرس جهوده خلال فترة ولايته للنهوض بهذه المهمة.
وقال الملك محمد السادس في كلمته إن “إشكالية البيئة إشكالية خطيرة يجب التعامل معها بجدية.. لقد ولى زمن الاستعمار وزمن فرض القرارات.. ومن هنا لا يجب إجبار الدول على قرارات لا تستطيع الالتزام بها”.
ودعا العاهل المغربي كافة الإطراف إلى العمل على تمكين دول الجنوب الأقل نموا من دعم مالي وتقني عاجل يمكنها من التكييف مع التغييرات المناخية، وتعبئة مائة مليار دولا التي كانت مفتاح اتفاق باريس.
وعرض الملك محمد السادس في كلمته المبادرات التي اتخذها المغرب في إطار تفعيل اتفاق باريس، مشيرا إلى أن نتائج مؤتمر مراكش ستحدد مصير الجيل الجديد لمؤتمر الأطراف للمناخ.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق