ميشيل أوباما وميلانيا ترامب.. بعيدا عن السياسة

ميشيل أوباما وميلانيا ترامب.. بعيدا عن السياسة

وكالات
بعيدا عن اللقاء الذي جرى بين الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، والرئيس الأميركي الجديد، دونالد ترامب، والذي دار بطبيعة الحال حول قضايا أميركا الداخلية والخارجية، كان هناك لقاء آخر جرى بين ميشيل أوباما، سيدة أميركا الأولى الراحلة عن البيت الأبيض، وميلانيا ترامب، سيدة أميركا الأولى المقبلة.
استمعت سيدة أميركا الأولى ميلانيا ترامب إلى نصائح ميشيل التي استضافتها في القاعة الصفراء في البيت الأبيض، وذكرت شبكة “سي إن إن” الإخبارية أن اللقاء كان حول كيفية تربية الأطفال في البيت الأبيض والتعامل مع طفلها بارون ذي العشر سنوات.
وقدمت ميشيل تجربتها في تربية ابنتيها ماليا وساشا، اللتين دخلتا البيت الأبيض صغيرتين، حيث أنجبت ابنتها الأولى وهي ماليا آن في 4 يوليو 1998 والثانية ناتاشا الملقبة بساشا في 10 يونيو 2001، والتحقت ابنتاها بمدارس جامعة شيكاغو التجريبية. وعندما انتقلت الأسرة إلى واشنطن العاصمة في يناير 2009 التحقتا بمدرسة أصدقاء سيدويل الخاصة.
وحرصت ميلانيا على تجنب الظهور بكثرة في وسائل الإعلام خلال حملة زوجها الرئاسية، ولكن ضعف موقفه أمام هيلاري كلينتون بين النساء اللاتي يملكن حق التصويت في أميركا، وذلك بسبب عدد من اتهامات التحرش التي وجهت إليه ربما دفعها إلى التدخل بالظهور في وسائل الإعلام للدفاع عن زوجها ترامب، الذي تمكن من تجاوز كل العقبات في طريقه للبيت الأبيض.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق