بسبب عبارة الأوباش.. خديجة الزياني جابت الربحة

بسبب عبارة الأوباش..  خديجة الزياني جابت الربحة
فرح الباز
الفم المسدود ما دخلو دبانة، وحتى الواحد يلا بغا يدوي خاص يخدم اللسان لحلو ولسان العقل. كيفاش؟
تتعرض خديجة الزياني، النائبة البرلمانية عن حزب الاتحاد الدستوري، منذ يوم أمس الثلاثاء (1 نونبر)، لهجمة شرسة من بعض قبل نشطاء الشبكة الاجتماعية فايس بوك، بسبب التدوينة التي وصفت فيها سكان الريف بـ”الأوباش”.
وطالب بعض الفايسبوكيون بعزل النائبة البرلمانية، وطردها من الحزب، في حين قام آخرون بنشر صورة للبرلمانية مرفوقة برقم هاتفها الشخصي، مع دعوات إلى شن حملة بالرسائل النصية على النائبة البرلمانية.
وكانت الزياني علقت، في تدوينة نشرتها على حسابها الخاص على فايس بوك مرفقة بصورة لمجموعة من الأشخاص يحملون علم ما يسمى “الجمهورية الريفية”، على الاحتجاجات التي خرجت في مدينة الحسيمة تنديدا بما تعرض له محسن فكري بالقول: “على حساب ما كنشوف ف الصورة فالحسن الثاني رحمه الله عندما نعت بالأوباش من كان يقصد.. كان صادقا، الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها”.
ومن جهته، أعلن حزب الاتحاد الدستوري أنه يتبرأ من “مثل هذه التعليقات غير المسؤولة، ويدينها بشدة، ويعتزم إجراء بحث حول حقيقة هذا التعليق ودوافعه، قبل أن يجري المساطر الداخلية المنصوص عليها في النظامين الأساسي والداخلي للحزب ويتخذ ما يلزمه من إجراء على ضوء نتائجها”.
وحاول موقع “كيفاش” الاتصال بالبرلمانية لكن هاتفها غير مشغل.
وعلم الموقع أن المعنية بالأمر لا ترغب في الإدلاء بأي تصريح بعد الاتصالات العديدة التي تلقتها، وخصوصا بعد نشر رقم هاتفها على شبكات التواصل الاجتماعي.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق