قضية محسن فكري والضغط على الزر.. اللغز الكبير

capture-decran-2016-10-31-a-11-26-56

كيفاش
تضاربت الروايات المتداولة على الشبكات الاجتماعية حول وفاة بائع السمك محسن فكري، وتحديدا حول من أعطى الأمر بالضغط على زر تشغيل آلية الضغط على النفايات، ومن ضغط عليه.
الرواية الأولى تُحمل رجال الأمن مسؤولية الحادث، بربطها بعبارة “طحن مو” التي قيل إن مسؤولا أمنيا تفوه بها لإعطاء الأمر لسائق الشاحنة آلية الضغط على النفايات.
أما الرواية الثانية، التي انتشرت على موقع التواصل الاجتماعي، معززة بصور وفيديوهات، فتؤكد أن زر تشغيل الطاحونة لا يوجد في مقصورة القيادة، وإنما في الجانب المحاذي للطاحونة.
وكانت المديرية العامة للأمن الوطني أكدت أن الأخبار التي تداولتها صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي حول أي صلة لموظفي الأمن بقضية وفاة محسن لا أساس لها من الصحة.
كما شددت على أن المزاعم التي تنسب إلى موظف شرطة حول إعطاء الأمر إلى سائق الشاحنة بتشغيل آلية الضغط على النفايات المتصلة بالمقطورة، تبقى بدورها مجرد ادعاءات غير صحيحة، على اعتبار أن زر التحكم في هذه الآلة الضاغطة يوجد في آخر الشاحنة من جهة اليمين، وأنه يستحيل على السائق التحكم فيها، وهي المهمة التي يضطلع بها عادة مستخدمون آخرون وليس السائق”.
ويشار إلى أن التحقيق الذي فتح مباشرة بعد وقوع الحادث لازال جاريا لتحديد ملابسات وحيثيات ما وقع.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق