شباط: حزب التحكم خاصو ينتهي وتحالفنا مع البيجيدي أغاض البام!

ابن كيران لشباط: عفا الله عما سلف!

فرح الباز
وصف حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، النتائج التي حصل عليها حزبه في اقتراع سابع أكتوبر بـ”المشرفة”، على اعتبار ما عرفته هذه الانتخابات من “خروقات” إضافة إلى “المحاولات المتكررة” لتشتيت الحزب.
وقال شباط إن اللقاء الذي جمعه برئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران، في إطار المشاورات لتشكيل الحكومة، طغت عليه المصلحة الوطنية، مضيفا: “اليوم نعتبر أن الهجمة على الأحزاب الوطنية والمصلحة الوطنية والمصلحة الوطنية تقتضي حماية الديمقراطية، ويجب على الأحزاب الوطنية أن تتوحد للدفاع عن الديمقراطية”.
وردا على ما تردد حول حدوث مشادات كلامية بينه وبين الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، إلياس العماري، عقب نتائج انتخابات سابع أكتوبر، قال شباط، خلال استضافته في برنامج “ساعة للإقناع”، مساء أمس الخميس (27 أكتوبر)، على قناة “ميدي 1 تيفي”، “النقاش كاين ولكن ما يمكنش نقول آش كان فيه، حنا كناقشو أيا كان وعندنا قدرة نفرضو رأينا، ملي كتكون الأفكار اللي كنشوفو أنها ماشي لصالح الوطن أو من شأنها ترجع المغرب سنوات إلى الوراء، ما يمكنش حزب الاستقلال يقبل بها”.
وأكد شباط أن مشاركة حزبه في الحكومة المقبلة ليست رهينة بأية شروط، قائلا: “ما عمرنا درنا شروط للمشاركة في الحكومة حنا خرجنا من الحكومة حيث برنامجنا ما تنفدش”، رافضا اعتبار خروج حزبه من حكومة ابن كيران الأولى خطأ، مفضلا وصفه بالقرار “الشجاع”.
وهاجم الأمين العام لحزب الاستقلا مجددا حزب الأصالة والمعاصرة، معتبرا أن تحالف حزبه مع حزب العدالة والتنمية أغاض حزب الجرار، قائلا: “الانتقادات هدا كلام ديال الناس اللي غاضهوم التحالف، كلام ديال التحكم.. حنا داخلين للحكومة من أجل تنفيذ جزء من برنامجنا، والضمانات اللي عندنا هي قناعتنا بأن هاد الحزب ديال التحكم خاصو ينتهي، أفسد الحقل السياسي خاصو ينتهي، وغادي ينتهي بتحالف أحزاب الكتلة، ومعها بعض الأحزاب اللي تترفض التحكم”، مضيفا: “حنا اليوم في محطة جديدة وكل شي خدا الدرس من 7 أكتوبر واللي ما خداش الدرس غادي ينتهي”.
وعن التنسيق بين حزب الاستقلال وحزب الاتحاد الاشتراكي قال حميد شباط: “رغم التنسيق بيننا وبين الاتحاد ولكن الاتحاد حزب مستقل يمكن يكون باغي ضمنات أكثر للمشاركة في الحكومة.. حنا بغينا نكون بجوج ولكن يلا الإخوان في الاتحاد قرراو ما يشاركوش فهاد قرارهم”.
وردا على ما تردد حول سعيه للظفر برئاسة مجلس النواب، قال الأمين العام لحزب الاستقلال إن هذا الموضوع “غير مطروح ولا تتم مناقشته”، مردفا: “يلا تعرض عليا رئاسة المجلس القيادة ستناقش الأمر ولكن بالنسبة ليا ما يمكنش نقول أنا بغيت”.
ونفى شباط خلال اللقاء ما تردد حول تلقيه لعشرات الطلبات من أعضاء الحزب للاستوزار، مؤكدا أنه توصل فقط ب12 طلبا، مشيرا إلى أن الحزب قرر تشكيل لجنة للنظر في هذه الطلبات على أن يتم رفع قراراته للجنة الداخلية للحزب.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد