العمراني للصكوعة: ضربو وقيسو!!

العمراني للصكوعة: ضربو وقيسو!!

كيفاش
على خلفية “الحرب الأهلية” التي نشبت بين عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، و”الكتائب الإلكترونية” للحزب، بعدما وصفها بـ”الصكوعة والمداويخ”، أكد سليمان العمراني، رئيس قسم الإعلام والعلاقات العامة في حزب المصباح، أن “القناة الوحيدة” التي يمكن لنشطاء الحزب التعبير عن مواقفهم وآرائهم فيها هي هيآته وليس شيئا آخر.
وقال العمراني إن حزب العدالة والتنمية كان وما يزال يؤمن بحرية التعبير، ويضمنها لكافة أعضائه، خصوصا داخل فضاءاته الداخلية وفق قاعدة “الرأي حر والقرار ملزم، ولا يمكن لهذه الحرية أن تُصادَر بأي شكل من الأشكال”، إلا أنه شدد على أن هذه الحرية يجب أن تكون مقرونة بالمسؤولية وبالمحاسبة.
وانتقد العمراني، في تصريح لموقع الحزب، “التعرض العلني” للبرلمانية أمينة فوزي الزيزي، مبرزا أن تدخل عبد الإله ابن كيران على الخط كان بغرض إرجاع الأمور إلى نصابها عملا بقاعدة “توازي الأشكال”.
رئيس قسم الإعلام والعلاقات العامة في حزب المصباح شدد على أن التدوينات التي خلقت ردود أفعال هي تدوينات صادرة عن أشخاص معدودين، وأن أغلب التدوينات منضبطة للتوجه العام للحزب ولمرجعياته، وتساهم بشكل مقدر في التدافع دفاعا عن الحزب وعن حصيلته في تدبير الشأن العام.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق