ناصر بوريطة: الزيارة الملكية صفحة جديدة في العلاقات المغربية-الرواندية

رواندا.. الملك يترأس حفل توقيع 19 اتفاقية
كيفاش
قال الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، ناصر بوريطة، اليوم الأربعاء (20 أكتوبر) في كيغالي، إن الزيارة الرسمية التي يقوم بها الملك محمد السادس إلى كيغالي، تفتح صفحة جديدة في العلاقات بين المغرب ورواندا.
وأوضح بوريطة، في تصريح للصحافة، عقب مأدبة الغداء التي أقامها الرئيس الرواندي، بول كاغامي، على شرف الملك والوفد المرافق له، أن زيارة الملك لهذا البلد الواقع في شرق إفريقيا ترتقي بالعلاقة بين المغرب ورواندا إلى مستوى أعلى من خلال المباحثات والمشاورات المعمقة بين قائدي البلدين.
واعتبر الوزير المنتدب أن الاتفاقات والاتفاقيات التي تم توقيعها اليوم بكيغالي ستقدم قيمة مضافة أكيدة للعلاقات الثنائية، مؤكدا أن الزيارة الملكية لرواندا تأتي لتتوج تقاربا تم خلال السنوات الماضية بين المغرب ورواندا.
وأشار إلى أن هذا التقارب تجسد، على الخصوص، من خلال تبادل منتظم للزيارات بين المسؤولين بالبلدين، مذكرا، في هذا الصدد، بالزيارة التي قام بها الرئيس كاغامي إلى المغرب في يونيو الماضي.
وفي معرض حديثه عن الاتفاقات والاتفاقيات الموقعة في كيغالي بحضور الملك والرئيس الرواندي، سجل بوريطة أن هذه الاتفاقات تهم العديد من المجالات التي راكم فيها المغرب تجربة هامة، مبرزا استعداد المملكة لتقاسمها مع رواندا.
وقال إن حضور وفد اقتصادي مغربي هام بكيغالي والاتفاقات الموقعة تؤشر على استقرار قوي للقطاع المغربي في هذا الجزء من إفريقيا، مذكرا بأن الملك أكد في خطاب العرش الأخير على حرص المغرب على تنويع شركائه داخل إفريقيا.
وقال بوريطة إنه بالإضافة إلى الحضور المتميز في غرب افريقيا وفي وسطها، فإنه من المهم أن ينفتح المغرب على البلدان الواقعة شرق وجنوب القارة الإفريقية.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق