64 % جدد/ 21 % نساء/ 24 % تجار.. مجلس النواب الجديد في أرقام

parlement

علي أوحافي
أسفرت نتائج انتخابات 7 أكتوبر على تجديد مجلس النواب بنسبة تقارب 64 في المائة من مجموع الأعضاء الذين يتألف منهم المجلس المذكور، مقابل إعادة انتخاب 36 في المائة من الأعضاء المنتهية ولايتهم.
وحسب مصدر من وزارة الداخلية، فقد حقق حزب الأصالة والمعاصرة نسبة تجديد مرتفعة، فمن أصل 102 عضوا، 73 منهم يلجون الغرفة الأولى لأول مرة، أي بنسبة تقارب 72 في المائة، مقابل 62 في المائة بالنسبة إلى حزب العدالة والتنمية بـ78 عضوا جديدا من أصل 125، و63 في المائة بالنسبة إلى حزب الاستقلال بـ29 عضوا جديدا من أصل 46 عضوا.
وبالنسبة إلى حزب التجمع الوطني للأحرار، فإن عدد الأعضاء الجدد يبلغ 20 من أصل 37، في حين يبلغ عدد الأعضاء الجدد المنتمين إلى حزب الحركة الشعبية 17 عضوا جديدا من أصل 27.

تمثيلية النساء
بلغ عدد النساء المنتخبات في مجلس النواب برسم اقتراع 7 أكتوبر 2016، ما مجموعه 81 منتخبة، منهن 10 مترشحات انتخبن برسم الدوائر الانتخابية المحلية، و60 برسم الجزء الأول من اللائحة الوطنية المخصص للنساء، و11 شابة برسم الجزء الثاني من اللائحة الوطنية المخصص للشباب من الجنسين، مقابل 67 نائبة سنة 2011، منهن 60 برسم الدائرة الانتخابية الوطنية و7 برسم الدوائر الانتخابية المحلية.
وارتفعت تمثيلية المرأة في مجلس النواب إلى ما يقارب 21 في المائة من مجموع أعضاء مجلس النواب، مقابل حوالي 17 في المائة سنة 2011، حيث تحسنت تمثيلتها بأربع نقط خلال الاقتراع التشريعي المجرى يوم 7 أكتوبر 2016.
وتصدر حزب الأصالة والمعاصرة الأحزاب بخصوص نسبة التمثيلية النسائية داخل مجلس النواب بـ26 نائبة، منهن 5 وكيلات لوائح ترشيح على مستوى الدوائر المحلية، و14 نائبة انتخبن برسم الجزء الأول من اللائحة الوطنية المخصص للنساء، إضافة إلى 7 شابات تمكن من الفوز برسم الجزء الثاني من اللائحة الوطنية المخصص للشباب من الجنسين.
ويحتل حزب العدالة والتنمية المرتبة الثانية بمجموع 24 نائبة، منهن 4 نائبات انتخبن على مستوى الدوائر المحلية و18 نائبة برسم الجزء الأول من اللائحة الوطنية المخصص للنساء ونائبتين برسم الجزء الثاني من اللائحة الوطنية المخصص للشباب من الجنسين.
أما حزبا الاستقلال والتجمع الوطني للأحرار فيحتلان المرتبة الثالثة بـ7 منتخبات لكل منهما، علما أن نائبات حزب الاستقلال السبعة تم انتخابهن برسم الجزء الأول من اللائحة الوطنية، في حين أن النائبات المنتميات إلى حزب التجمع الوطني للأحرار تم انتخاب 6 منهن برسم الجزء الأول من اللائحة الوطنية ونائبة واحدة برسم دائرة انتخابية محلية.

الفئات العمرية
كما يلاحظ أن النواب الذين تقل أعمارهم عن 55 سنة يشكلون ثلثي أعضاء مجلس النواب بما مجموعه 262 نائبا، بينهم 34 نائبا تقل أعمارهم عن 35 سنة، أي بنسبة تناهز 9 في المائة من مجموع أعضاء مجلس النواب و228 نائبا تتراوح أعمارهم بين 35 و55 سنة، أي بنسبة تقارب 58 في المائة.
أما بالنسبة إلى النواب الذين تفوق أعمارهم 55 سنة، فإنهم يشكلون ثلث أعضاء مجلس النواب، بما مجموعه 133 نائبا.
ويلاحظ بالنسبة إلى الأعضاء المنتخبين برسم الدائرة الانتخابية الوطنية أن نسبة النائبات والنواب الذين تقل أعمارهم عن 35 سنة تناهز 26 في المائة من مجموع الأعضاء المعلن عن انتخابهم برسم الدائرة الانتخابية المذكورة، في حين أن نسبة هذه الفئة العمرية تقارب 4 في المائة من مجموع الأعضاء المعلن عن انتخابهم برسم الدوائر الانتخابية المحلية.
أما نسبة النائبات والنواب الذين تفوق أعمارهم 55 سنة، فإنهم يشكلون أزيد من 13 في المائة من مجموع الأعضاء المعلن عن انتخابهم برسم الدائرة الانتخابية الوطنية مقابل حوالي 40 في المائة من الأعضاء المعلن عن انتخابهم برسم الدوائر الانتخابية المحلية.

المجالات المهنية
المعطيات المتعلقة بتوزيع أعضاء مجلس النواب الجديد حسب انشغالاتهم المهنية تظهر أن فئة التجار تتبوأ المرتبة الأولى بنسبة تفوق 24 في المائة، تليها في المرتبة الثانية فئة رجال ونساء التعليم بنسبة تقارب 15 في المائة، ثم فئة الموظفين في المرتبة الثالثة بنسبة 14 في المائة.
أما فئة أصحاب المهن الحرة فتحتل المرتبة الرابعة بنسبة تناهز 14 في المائة، تليها في المرتبة الخامسة فئة أجراء القطاع الخاص بنسبة تفوق 8 في المائة، في حين أن فئة الفلاحين تأتي في المرتبة السادسة والأخيرة بنسبة تناهز 6 في المائة.
وبخصوص توزيع الأعضاء المنتخبين برسم الدائرة الانتخابية الوطنية حسب انشغالاتهم المهنية، يلاحظ أن فئة الموظفين تتبوأ الصدارة بـ26 نائبا، أي بنسبة تناهز 29 في المائة من مجموع الأعضاء المعلن عن انتخابهم برسم الدائرة الانتخابية المذكورة، تليها فئة رجال ونساء التعليم وفئة أصحاب المهن الحرة بـ16 نائبا لكل منهما، أي بنسبة تقارب 18 في المائة، وهو ما يعني أن أصحاب هذه المهن الثلاث يشكلون لوحدهم ما يفوق 64 في المائة من الأعضاء المنتخبين برسم الدائرة الانتخابية الوطنية.
أما بالنسبة إلى الأعضاء المنتخبين برسم الدوائر الانتخابية المحلية، فيلاحظ أن فئة التجار تتصدر الترتيب بـ91 نائبا، أي بنسبة تقارب 30 في المائة، تليها فئة رجال ونساء التعليم بـ42 نائبا، أي بنسبة تناهز 14 في المائة، ثم فئة أصحاب المهن الحرة بـ38 نائبا، أي بنسبة تتجاوز 12 في المائة.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق