رافقه الرميد في الاستقبال الملكي.. ابن كيران يربح رهان الولاية الثانية

17156636_304

علي أوحافي

غادر عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، قبل قليل، القصر الملكي في الدار البيضاء، بعد استقباله من طرف الملك محمد السادس، وتكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة.
وظلت الأنباء تتوالى، في الساعات الأخيرة، حول دنو موعد استقبال الملك لابن كيران، بعدما احتل حزبه الصدارة في الانتخابات التشريعية ليوم الجمعة الماضي (7 أكتوبر)، بـ125 مقعدا، حسب آخر الأرقام التي قدمتها وزارة الداخلية، بفارق يفوق 20 مقعدا عن حزب الأصالة والمعاصرة.
وفي اتصال هاتفي مع موقع “كيفاش”، مباشرة بعد التعيين، اكتفى ابن كيران بتأكيد خبر تكليفه بتشكيل الحكومة، متحفظا عن الإدلاء بأي تصريح حول الموضوع.
وكان ابن كيران أصدر توجيها إلى مكونات العدالة والتنمية يفيد بأنه الوحيد المخول له الحديث عن نتائج الانتخابات الأخيرة، وقبل ذلك أعلن أنه لن يقدم تصريحا إلى أية وسيلة إعلام في هذه المرحلة.
واكتفى ابن كيران بتقديم تصريح إلى وسائل الإعلام الرسمية، بعد انتهاء مراسيم الاستقبال الملكي.
من جهتها، أوردت وكالة “رويترز” أن مصطفى الرميد، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، ووزير العدل والحريات في الحكومة المنتهية ولايتها، حضر مراسيم الاستقبال الملكي.
وتنتظر ابن كيران مرحلة فتح مشاورات مع الأحزاب السياسية، بحثا عن أغلبية مريحة، وهي المهمة التي لن تكون سهلة.
وظل ابن كيران، مسنودا بأغلب مكونات العدالة والتنمية، يراهن على ولاية ثانية، وهو الخطاب الذي ظل يكرره في الحملة الانتخابية الممهدة لتشريعيات 7 أكتوبر.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق