التقدم والاشتراكية: نتائجنا دون المستوى ونندد بالممارسات المشينة

nabil_benabdellah_ministre_de_la

كيفاش
عبر المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، في اجتماعه، اليوم السبت (8 أكتوبر)، عن أسفه لما شاب انتخابات 7 أكتوبر من “تجاوزات واختلالات وممارسات مشينة”.
وجاء غي بلاغ للحزب أنه “وجب التصدي لهذه الخروقات في إطار القانون، خاصة ما عرفته بعض الدوائر التشريعية يوم الاقتراع من استعمال لأساليب منبوذة للضغط على المواطنات والمواطنين، وتوجيه تصويتهم في اتجاه معين، بهدف إفراز قطبية مصطنعة قد يكون مؤداها النهائي القضاء على التعددية السياسية والفكرية التي ظلت تميز النموذج الديمقراطي المغربي”.
وأكد الحزب أنه سيتخذ في شأن الخروقات ما يلزم من مساطر قضائية وطعون أمام الجهات المختصة وفق ما يسمح به القانون، حيث سيتابع على الخصوص معالجة حالات الدوائر التشريعية التي وجدت فيها لوائح الحزب في وضعية تؤهلها للظفر بمقاعد قبل أن ينقلب الأمر إلى عكس ذلك بشكل مفاجئ وفي آخر اللحظات، ما كان سيرفع بشكل جلي عدد منتخبي الحزب في مجلس النواب.
وشدد الحزب على أن النتائج التي حصل عليها الحزب لم ترق إلى مستوى الانتظارات والطموحات الواقعية لمناضلاته ومناضليه، حيث إنها، حسب الحزب، “لا تعكس أبدا مستوى المجهودات والتضحيات والانجازات التي تميز بها الحزب في الخمس سنوات الأخيرة، من خلال مشاركته المثمرة في الحكومة، وعمل منتخباته ومنتخبيه الجاد، كما أنها لم تعكس التجاوب الكبير الذي لقيه الحزب في كل محطات حملته الانتخابية، تفاعلا مع مواقفه الجريئة والمقدامة وخطه السياسي الواضح ووفائه لاختياراته والتزاماته”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق