عنف/ حجارة/ منع/ أعلام داعشية/ فتاوى.. “ضمير” تنبه إلى تجاوزات الحملة

img_5413

فرح الباز
رصدت “حركة ضمير” ما أسمتها مجموعة من “الاختلالات والخروقات” في مجريات الحملة الانتخابية الجارية في إطار الانتخابات التشريعية المرتقبة يوم الجمعة المقبل (7 أكتوبر).
وعرضت الحركة، في بيان لها، “الخروقات” التي وقفت عليها، ومنها “استعمال العنف في حق بعض المرشحين من فيدرالية اليسار الديمقراطي في مدينة سيدي سليمان، والهجوم بالحجارة على أعضاء من حزب الأصالة والمعاصرة في إقليم أزيلال، ومنع تجمع لحزب العدالة والتنمية في إقليم بنسليمان، حيث رفض رجل سلطة الترخيص بعقد تجمع للحزب تم تحويله إلى مسيرة، ودعوة خطيب الجمعة المصلين في إحدى القرى في منطقة غفساي إلى عدم التصويت على حزب العدالة والتنمية”.
ومن بين “الاختلالات”، التي أوردها البيان ذاته، التدخل في توجيه الاقتراع سياسيا من خلال فتاوى دينية ذات خلفيات سياسية، حيث أفتى قيادي في حركة التوحيد والإصلاح بجواز التخلف عن صلاة الجمعة يوم الاستحقاقات التشريعية في السابع من أكتوبر المقبل، وحمل أعلام مشابهة في شكلها ولونها الداكن لأعلام “داعش” خلال التجمعات الانتخابية لحزب العدالة والتنمية، وتقديم مرشحات وحجب صورهن على المنشورات التواصلية من لدن حزب النهضة والفضيلة، ما يشكل إهانة للمرأة المغربية ومساسا بكرامتها وبحرمة المؤسسة التشريعية.
ودعت “حركة ضمير” إلى “ضرورة احترام القانون من طرف جميع المتدخلين وتهيب بالمسؤولين فتح تحقيق في هذه التجاوزات والاختلالات ونشره على العموم ومتابعة المسئولين عليها”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد