درب عمر/ كازا.. رحلة البحث عن دُمى جنسية!!

كتب بواسطة على الساعة 11:07 - 27 سبتمبر 2016
دمى جنسية للبيع في تونس العاصمة

دمى جنسية للبيع في تونس العاصمة

أحمد الحاضي
انتشر خبر بيع “الدمى الجنسية” في سوق درب عمر في الدار البيضاء، يوم أمس الاثنين (26 شتنبر)، كالنار في الهشيم.
موقع “كيفاش” زار، عشية أمس الاثنين، المنطقة، والتقى عددا من التجار، لمعرفة حقيقة الموضوع، إلا أن أن هؤلاء نفوا علمهم ببيع مثل هذه “السلع”.
تاجر أكد لموقع “كيفاش” أن السوق لم تدخله أي سلع من هذا النوع، قائلا: “هاد الساعة ما جات حتى شي لجنة، العشية كاملة وحنا هنا، والأمور عادية، كنوجدو هاد ليام غير لقشاوش عاشوراء”.
تاجر آخر نفى بشكل قاطع ما تم الترويج له، مشددا على أن مثل تلك الدمى لا يمكن إدخالها بالمرة، لما لذلك من تبعات قانونية.
في المقابل، أشار أحد التجار إلى أن الأمر، إن صح فعلا، قد يكون محصورا عند تاجر واحد. وقال: “يمكن يكون شي واحد جاب شي سلعة بحال هاديك، ولكن هاد الشي راه مستحيل يتباع في المحلات ديالنا بالواضح، يقدر يكون كيتباع بالنوار، وحتى الثمن اللي كيروج راه قليل يلا جينا نشوفو العواقب القانونية لهاد المونيكات”.
وأفادت أخبار أن ثمن الدمية الواحد يناهز 1800 درهم، علما أن ثمنها خارج المغرب أكثر بكثير.
تاجر آخر حصر الأمر في احتمال أن يكون سوء تفاهم لا غير، وقال: “يمكن شي واحد جاب شي سلعة جديدة ديال دوك المانكانات اللي كيكونو في محلات بيع الملابس ووقع شي خلط وخلاص”.
وشغل خبر بيع الدمى الجنسية في درب عمر موقع التواصل الاجتماعي فايس بوك، حتى أنه غطى على أخبار الحملات الانتخابية للأحزاب السياسية.
يذكر أن الدمى الجنسية تعرف إقبالا كبيرا في عدد من الدولة الآسيوية، حيث تصنع بأشكال وأنواع مختلفة، حتى أن منها من يشبه كيم كارداشيان.

ماشي أول مرة
سبق لموقع “إم بي سي” أن كشف عن ازدياد نطاق تجارة الدمى الجنسية سرا في دول عربية، ومن ضمنها المغرب، في ظل صعوبة الزواج المصحوبة بحالة من الهوس الجنسي لدى البعض.
وفي الوقت الذي أكد عالم أزهري، في تصريحات لموقع mbc، حرمة ممارسة الجنس مع الدمى، حذر خبير أمراض ذكورة من تأثيرها، فهي تُشبه ممارسة العادة السرية، ولا تعطي إشباعا كاملا للرغبة الجنسية كالعلاقة الحميمة بين الزوج وزوجته.
وكشفت تقارير صحفية عديدة في المغرب عن انتشار تجارة الدمى الجنسية في السر، فيما أكدت تقارير أخرى في دول عربية عدة أن ذلك النوع من التجارة انتشر انتشارا لافتا للنظر، فقد بدأت شركات صينية، أخيرا، تسوق دمى جنسية مصنوعة بمواصفات قريبة جدا من المرأة الحقيقية، وبعضها على هيأة أعضاء تناسلية.
وحسب تقارير، فإن سعر الدمية يناهز 3 آلاف دولار، ويمكن أن تصنع على هيأة ملكات جمال العالم ونجمات الغناء والشهيرات، وحسب رغبة صاحبها.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد